“الثقافة العراقية” تتوعد بمقاضاة الفنانين “المسيئين”

“الثقافة العراقية” تتوعد بمقاضاة الفنانين “المسيئين”
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

توعّدت وزارة الثقافة العراقية، الفنانين والمثقفين بالملاحقة القانونين لكل من يسيء لمدير دائرة السينما والمسرح نوفل أبو رغيف، مطالبة الحكومة والجهات المعنية بـ” وقف هذه الفوضى التي حولت مسرح الدولة إلى مهزلة”.

وكان المخرج العراقي المغترب محمد الدراجي اتهم الخميس، ومن على خشبة المسرح الوطني ببغداد، مدير دائرة السينما والمسرح نوفل أبو رغيف بعرقلة عرض فيلمه “تحت رمال بابل”.

وبينَ الدراجي أن “أبورغيف طالب بنسبة10% من إيرادات الفيلم، مقابل الموافقة على عرضه في مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية”.

لكن وزارة الثقافة العراقية، ردّت في بيان إن “نسبة الـ 10% التي ذكرت هي نسبة مقرّة ومعتمدة منذ سنين متعاقبة، وقبل تولي نوفل أبورغيف مسؤولية هذه الدائرة، و اعتمدت هذه النسبة مع جميع اأفلام التي أنتجت ضمن عاصمة الثقافة العربية”، متهمة الدراجي بانه ” أراد التميز عن الآخرين ورفض تنفيذ ذلك، وهو ما دفع أبو رغيف لإحالة الموضوع إلى مكتب المفتش العام والجهة القانونية في الوزارة بإشراف مكتب الوزير لحسم ذلك”.

وعلى الرغم من أن فعاليات مهرجان بغداد عاصمة الثقافة العربية انتهت قبل أكثر من شهر، إلا أن الكثير من الفنانين والمثقفين العراقيين، مازالوا يتهمون مدير دائرة السينما والمسرح نوفل أبو رغيف بـ”عدم الشفافية في اختيار الأفلام المشاركة في المهرجان”.

وقالت وزارة الثقافة إن”المخرج محمد الدراجي استغل مكانا رسميا كان مخصصا للاحتفاء باستذكار شهداء الأنتفاضة عام 1991، ليحول المناسبة إلى فرصة لنفث السموم وتعميم الهواجس والعقد الشخصية”، مشيرة إلى أن ” الدراجي رفض تسليم نسخ السيليلويد 35 ملم والأقراص الليزرية المنصوص عليها في العقد بينه وبين الوزارة، وحاول اﻻلتفاف على ذلك لتوفير مبلغ جديد، إضافة إلى المبالغ التي حصل عليها من مؤسسات وجهات خارجية عديدة خلافا للقانون”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث