قرار إلغاء معرض الكتاب يصدم الوسط الثقافي التونسي

قرار إلغاء معرض الكتاب يصدم الوسط الثقافي التونسي
المصدر: إرم- (خاص) من سامر مختار

صدم قرار وزير الثقافة التونسي مراد الصقلي القاضي بإلغاء معرض الكتاب التونسي الاوساط الثقافية، و شريحة كبيرة من الشعب التونسي، حيث فاجأ الوزير الذي عمل أستاذاً للموسيقى في الجامعة التونسية المواطنين بهذا القرار ضمن برنامج إذاعي.

وأكد الوزير في الوقت ذاته أن الحكومة رصدت ميزانية ضخمة لمهرجان قرطاج الدولي، والتي سيتم خلالها الاحتفال بالذكرى الخمسين لأنطلاقة المهرجان، وسيحضره مجموعة من أبرز الفنانين العالميين ومن الأسماء المعلن عنها البريطانية أديل adele ووالكولوميبية شاكيرا.

جديرا بالذكر أن قرار الإلغاء مرّ في وسائل الإعلام المحلية دون إثارت أي ردود أفعال، و في المقابل شكّل هذا الخبر صدمة وخيبة أمل لعدد كبير من المثقفين والمبدعين الذين يعد معرض تونس للكتاب بالنسبة إليهم ضوء الامل يبزغ في سماء وطن تلبّدت فيه غيوم الإرهاب وثقافة القتل والتكفير والضغينة.

وجاءت ردود أفعال الوسط الثافية متباينة، حيث أكد رئيس اتحاد الناشرين التونسيين محمد معالج أن الاتحاد لم يكن طرفا في عملية الإلغاء، وإنه طلب تأجيل دورة معرض الكتاب والعودة به إلى موعده المتعارف عليه وهو أواخر شهر نيسان (آبريل)، على اعتبار أن تاريخ الدورتين الماضيتين كان استثنائيا’.

أما الشاعر صلاح الدين الحمادي فقال:” أن القرار صادم ومستفز لا للمهتمين بشأن الكتاب والمعرفة فقط ، بل للشعب التونسي بكامله، وهو نقطة سوداء آخرى تضاف في سجل ما يسمى وزارة للثقافة في بلادنا”.

وأضاف لصحيفة محلية،”أنه يجب على الوزير أن يدرك أن هذا القرار إنما هو غلق لأهم باب من أبواب المعرفة أمام التلاميذ والطلبة ورجال التعليم والباحثين والأساتذة الجامعيين بدرجة أولى، وبقية الناس بدرجة ثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث