دراسة: طلاب المدارس الخاصة أكثر إقبالا على العنف الجنسي

دراسة: طلاب المدارس الخاصة أكثر إقبالا على العنف الجنسي

إرم – (خاص) من بلقيس دارغوث

كشفت دراسة حديثة أنّ الاشخاص الذين تعلموا في مدارس خاصة كانوا أقل ثقة بأنفسهم جنسياً من أولئك الذين تعلموا في مدارس رسمية مجانية، لكنهم كشفوا عن حبهم لاختبار النزوات الجنسية الغريبة قليلاً عن الأطوار، والتي تتضمن جانباً من العنف.

الدراسة أجريت في بريطانيا على 1600 رجل، في محاولة لدراسة تأثير المسيرة العلمية على حياتهم الجنسية لاحقاً في الحياة.

وتوصلت الدراسة إلى نتيجة مفادها أنّ طلاب المداس الخاصة قيّموا أنفسهم بـ “غير المتمرسين” فيما يتعلق بأدائهم الجنسي. واستنتج معدّو الدراسة أنّ غياب الثقة في هذا المجال تأتي نتيجة الفصل بين الجنسين في المدراس الخاصة، ما يقلل فرص العلاقات الجنسية أثناء المراهقة.

إلا أنّ اللافت في الدراسة كان إقبال طلاب هذه المدارس الخاصة على اختبار ألعاب جنسية تختبر العنف، إذ اعترف 51% منهم استخدامهم قيود اليد أو الأصفاد مثلاً مع شريكاتهم، مقارنة بـ 41% من طلاب المدراس الرسمية المختلطة. كما اعترف ثلثا طلاب المدراس الخاصة بممارسة الجنس في أماكن عامة.

في المقابل تبين أنّ طلاب المدارس الخاصة يختبرون علاقات عاطفية أقل، وقد يرتبطون بامرأة أو امراتين فقط خلال حياتهم.

وقال أحد معدي الدراسة لصحيفة “دايلي مايل”: إنّ الخلاصة من هذه الدراسة التأكيد على أنّ الخلفيات الدراسية للأشخاص تؤثر على رغباتهم وسلوكياتهم الجنسية، وبأنها تثبت عكس ما كان يعتقده الناس بأنّ الطلاب الأثرياء مغترون بأنفسهم في هذا الجانب من الحياة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث