الوطن الإماراتية: إنقاذ سوريا

الوطن الإماراتية: إنقاذ سوريا

الوطن الإماراتية: إنقاذ سوريا

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية في افتتاحيتها تحت عنوان “إنقاذ سوريا”، إن الحلفاء الغربيين قرروا دعم قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتوجيه ضربة عسكرية “تأديبية ” ضد النظام السوري وهو ما انعش آمال الإدارة الأمريكية بأنها سوف تحقق ما وعدت به المجتمع الدولي بملاحقة المخاطر المصيرية ولو كانت أجنة من خيال أو في رحم الغيب.

 

وأوضحت الصحيفة أن حسابات روسيا ليست كحسابات الولايات المتحدة. فكل منهما يدافع عن حلفائه وعن مصالحه. وليس في مصلحة روسيا أن تتراجع عن الدفاع عن سوريا كما ليس في مصلحة واشنطن أن تتراجع عن الدفاع وحماية حلفائها في المنطقة تجاه خطر الأسلحة الكيماوية والنووية..ولذلك ظلت الحسابات هي العامل الأكثر حدة والأكثر أهمية في النظر إلى الضربة العسكرية.

 

وبيّنت أن هناك حسابات أخرى قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي وهي ضرورة إنقاذ الشعب السوري من جلاديه وهو مطلب يحمل منطقا إنسانيا أكثر من النظرة المصلحية والتحالفية الاستراتيجية إلى الوضع في المنطقة .. مؤكدة أن إنقاذ الشعب السوري ينبغي ن يكون في مقدمة المسؤوليات الدولية التي قررتها المواثيق والعهود والاتفاقيات.

 

وشددت على أن إنقاذ الشعب السوري من الحرب أولوية ينبغي أن يفكر فيها المجتمع الدولي بكامله دون استثناء روسيا أو الصين لأنه واجب كل الدول والشعوب وإلا لماذا كانت هناك منظمة دولية باسم الأمم المتحدة ترعى السلام والأمن في العالم وقالت “إنها لحظة فارقة في مسيرة المجتمع الدولي أما أن ينقذ سوريا أو أن يتجرع معظم دوله من حروب لا تنتهي.

 

وقالت الوطن في ختام افتتاحيتها إن هذا لا يعني في نهاية الأمر شن حرب أو شن هجمة عسكرية يمكن أن تكرر المآسي التي وقعت في ليبيا والعراق..فسوريا لا ينقصها غم وهم ومآس وكوارث وأزمات..وإذا كانت روسيا قد حاولت إنقاذ نظام الأسد خلال العامين الماضيين فعليها اليوم أن تنقذ الشعب السوري ما دام لم يستطع الأسد الحفاظ عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث