دول الخليج تدرس المشاركة في ضربة سوريا

دول الخليج تدرس المشاركة في ضربة سوريا

دول الخليج تدرس المشاركة في ضربة سوريا

إرم – (خاص)

قالت مصادر مطلعة بأن بعض دول الخليج تدرس إمكانية المشاركة في توجيه ضربة للنظام السوري، إلا أن القرار النهائي بهذا الشأن سيتخذ في ضوء ما تسفر عنه التحقيقات الجارية بشأن استخدام النظام السوري للاسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية لدمشق يوم 21 آب/اغسطس الماضي.

 

وأوضحت المصادر أن دول الخليج تدرس حاليا التقارير الاستخباراتية الغربية عن استخدام النظام السوري للاسلحة الكيماوية، كما أنها تتابع جهود الإدارة الأمريكية للحصول على تفويض من الكونجرس الأمريكي وحشد تأييد دولي لعمليتها العسكرية. وأنه إذا توفرت معطيات كافية لنجاح الضربة العسكرية في تحقيق أهدافها فإن هذه الدول ستكون مستعدة للمشاركة في هذا الجهد حتى دون تفويض من الأمم المتحدة.

 

وقالت المصادر إن دول الخليج تعتبر قرار الجامعة العربية تأييدعملية عسكرية ضد النظام السوري، كافيا كـساس لمشاركة دول الخليج في الجهد الدولي للاقتصاص من النظام السوري، وقالت المصادر أن دول الخليج تنسق مع الأردن لإحتواء أي تداعيات سلبية على الأمن الاقليمي من جراء ما تسفر عنه الضربة العسكرية على سوريا.

 

وأوضحت المصادر أن الدور الخليجي في هذا الشأن سيتدرج من تقديم دعم لوجستي للتحالف الدولي الذي قد يتشكل لضرب سوريا فضلا عن مساعدة الأردن في تأمين حدوده ومنع أي انتهاك لها من قبل قوات النظام السوري. على أن تطور هذه الدول دورها حسب ما ستسفر عنه الضربة وما تحدثه من تداعيات على الصعيد الإقليمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث