الاحتلال يغلق أبواب الأقصى

الاحتلال يغلق أبواب الأقصى

الاحتلال يغلق أبواب الأقصى

 

القدس- أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، أبواب المسجد الأقصى المبارك أمام كافة المواطنين ولم تسمح إلا بدخول موظفي المسجد.

 

ورفضت قوات الاحتلال دخول المواطنين للمسجد الأقصى، في حين سمحت لمجموعات من المستوطنين باقتحامه، بحماية عناصر من الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال التي لاحقت المصلين الذين تصدوا لمجموعة من المستوطنين اقتحمت الأقصى فجرا.

 

وتدور مواجهات بين سكان البلدة القديمة وقوات الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد، التي منعت المواطنين من دخوله.

 

وشنت شرطة الاحتلال حملات ملاحقة داخل ساحات المسجد للمصلين، واعتقلت عدد من المواطنين.

 

وتزامنت هذه الاقتحامات والاعتقالات، بإغلاق سلطات الاحتلال منذ ساعات الصباح الباكر أبواب المسجد أمام كافة المواطنين، ولم تسمح إلا بدخول موظفيه.

 

وقال الشيخ علي ابو شيخة رئيس مؤسسة الأقصى لأعمار المقدسات الإسلامية لـ(ارم) إن قوات الإحتلال أغلقت أبواب المسجد الأقصى أمام المصلين، ومنعت الرجال والنساء والأطفال من جميع الأعمار دخول المسجد.

 

وأضاف أبو شيخة ان المستوطنين اقتحموا باحات المسجد الأقصى، وتتم محاصرة بعض المصلين المرابطين في المسجد الذين تمكنوا من الدخول اليه مساء الثلاثاء.

 

ويتجمهر المواطنون في محيط باب حُطة والأسباط في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، نتيجة المنع، حيث أعربوا بالتكبيرات عن غضبهم من إغلاق أبوابه.

 

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها منذ الثلاثاء عشية عيد “رأس السنة العبرية” حيث نشرت حواجزها على عدد من أبواب القدس القديمة المُفضية إلى الحرم القدسي الشريف.

 

وكان مئات الفلسطينيين قد ادوا صلاة الفجر، الأربعاء، في الشوارع والطرقات المتاخمة والمحاذية لأسوار القدس القديمة بعد منع قوات الاحتلال دخول من تقل أعمارهم عن الخمسين عاما البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك.

 

وتتزامن إجراءات الاحتلال مع يوم النفير العام الذي دعت له القوى المقدسية للتصدي للمستوطنين الذين أعلنوا نيتهم اجتياح الأقصى مع بدء موسم أعيادهم التي تبدأ الأربعاء. 

 

ومن المقرر ان تشهد مدينة القدس، فعاليات مختلفة ضمن “يوم النفير”، الذي سيشهد مسيرات واعتصامات تندد بإجراءات الاحتلال بحق المقدسات.

 

وقال ابو شيخة، ان فعاليات يوم النفير ستتواصل رغم كل إجراءات الاحتلال، مشيرا الى ان شرطة الاحتلال أوقفت 50 حافلة كانت تتجه من الأراضي المحتلة عام 48 الى القدس، وتم منع وصولها .

 

ووضعت سلطات الاحتلال متاريس وحواجز عسكرية وشرطية في كافة أنحاء المدينة المقدسة ونشرت دوريات راجلة في شوارع وطرقات القدس القديمة المؤدية الى المسجد الأقصى فضلاً عن وضع متاريس حديدية على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين. 

 

وكانت جماعات يهودية متطرفة دعت إلى اقتحامات جماعية للأقصى الأربعاء، إحياءً لما يسمى بـ”رأس السنة العبرية” عند اليهود.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث