“حب إسرائيل” جريمة يعاقب عليها القانون في مصر

“حب إسرائيل” جريمة يعاقب عليها القانون في مصر

إرم – (خاص) من محمود صبري

تحت عنوان “قوات الأمن المصرية تعتقل شاباً بتهمة حب إسرائيل”، سخرت صحيفة “ذا بوست” العبرية، من اعتقال الأمن الوطني لشاب بتهمة عشقه لإسرائيل، مشيرة إلى أنّ حب إسرائيل يعد جريمة في مصر.

وأضافت أنّ قوات الأمن المصرية اعتقلت شاباً عاطلاً من أبناء مدينة سوهاج بتهمة “حب إسرائيل”، مشيرة إلى أنّ الشاب يرسم على جسمه وشم نجمة داؤود ويحمل قاموساً عربي- عبري ويعرف نفسه باسم إسرائيلي على الفيسبوك، كما أنه شارك كمعجب على موقع الموساد الإسرائيلي فضلاً عن محاولته التسلل لإسرائيل.

وأضافت الصحيفة أنّ وسائل الإعلام المصرية وصفت الشاب بلقب “محب إسرائيل”، وأبرزت الوشم الذي رسمه على كتفه.

وتابعت بأنه بحسب الاتهامات المنسوبة للشاب، فقد أجرى اتصالات مع إسرائيليين عبر صفحته الخاصة على الفيسبوك، وكذلك أشار “أعجبني” على موقع الموساد، كما قام باتصالات مع السفارة الإسرائيلية وسفارة جنوب السودان بالقاهرة، واعتاد كتابة تعليقات ضد النظام المصري على شبكات التواصل الاجتماعي.

واستطردت الصحيفة أن الشاب (24 سنة) اعتاد التحدث مع إسرائيليين والتأكيد على تأييده لإسرائيل، كما حاول الوصول لإسرائيل عبر السودان.

وأشارت إلى أنّ وسائل الإعلام المحلية نشرت رسمياً الأحراز التي ضبطت مع المتهم، والتي تثبت التهم المنسوبة إليه، وهي قاموس عربي- عبري، ومائة دولار، ورصاص بندقية، وأربعة تذاكر مكتوب في كل واحدة منها أنه يعمل بمكان آخر، كما كان يحمل سيرة ذاتية مكتوب عليها “سفارة جنوب السودان” و”السفارة الإسرائيلية”.

وأردفت الصحيفة أن المتهم الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام المصرية “ش.أ.د”، قدم نفسه على الفيسبوك باسم (ISRAEL SHALOM ISRAEL) زعم أنه يعيش بمدينة تل أبيب وأنه تعلم في الموساد، كما وجدوا في قائمة المواقع المفضلة لديه العديد من مواقع الإنترنت الإسرائيلية، من بينهم صفحة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على الفيسبوك.

وكذلك عثروا في حاسبه الشخصي على صور عديدة لمجندين إسرائيليين وصور لعلم إسرائيل وأشخاص يرفعون العلم الإسرائيلي، مشيرة إلى أنه بحسب التقارير المصرية فقد اعترف الشاب بأنه عمل قبل بضع سنين كسائق في أحد منتجعات سيناء وتعرف هناك على إسرائيليين وحاول التسلل لإسرائيل بمساعدة البدو العاملين في مجال تهريب المتسللين من سيناء لإسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث