صور.. المسيرات المؤيدة لنظام الأسد تثير سخرية المعارضة

صور.. المسيرات المؤيدة لنظام الأسد تثير سخرية المعارضة
المصدر: دمشق- (خاص) من آلجي حسين

كعادة مستديمة يتبعها النظام السوري للتأثير على الرأي العام العالمي والتشكيك بالقوى المعارضة التي تطالب بتنحية الأسد، يُخرج المواطنين في مسيرات مؤيدة، ويُطلق على هذه المسيرات عناوين كبيرة، ويقول إنها عفوية ،بحسب مراقبين.

وخرج هذا المرة الآلاف من أهالي بلدة دير عطية السورية في ريف دمشق بمسيرات “وفاءً لأرواح الشهداء ودعماً لبطولات الجيش السوري الباسل في مكافحة الإرهاب، وفقاً لبيانات رسمية سورية، بعد أن أعلن الجيش السوري سيطرته الكاملة على بلدة دير عطية، وقتلها حوالي400 من عناصر المعارضة.

ويسخر المعارضون السوريون في خضم شعارات الوفاء للنظام السوري وهتافات الدعم في المسيرة، من فلسفة النظام في إخراج طلاب المدارس والجامعات والعمال والموظفين من أماكن عملهم، وإجبارهم تحت قوة السلاح، بالمشاركة في المسيرات معتبرين هذه السياسة مسبقة الصنع.

ويؤكد الإعلام الرسمي السوري أن المشاركين في مسيرة دير عطية أكدوا أن “سوريا ستبقى عصية على الإرهاب ولن ينال أحد من صمود ووحدة شعبها”، مضيفاً:”صناديق الاقتراع وحدها تفصل في مَن يمثل السوريين لا ادعاءات من يقفون خارج حدود الوطن ويتاجرون بدماء السوريين”، حسب وكالة الانباء السورية.

وفي سياق متصل، طالب النظام من المشاركين ترديد الهتافات التي تحيّي الشهداء والجيش النظامي وترفض التدخل الخارجي وتعزز الحمة الوطنية، كما يرد في أغلبية هذه المسيرات، التي تستذكر مآثر الراحل حافظ الأسد، والذي يطلق عليه السوريون “الأب القائد”.

ويبلغ عدد سكان دير عطية 24 ألف نسمة، وأغلبهم من المسيحيين، ممن يقول النظام أنهم خرجوا بكافة شرائحهم العمرية والاجتماعية، لمناصرة مناطق سبق أن سيطر عليها النظام، كداريا والنبك ويبرود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث