مأساة القرن

مأساة القرن

مأساة القرن

جنيف – قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن أكثر من مليوني لاجئ سوري فروا من الحرب الأهلية في سوريا وهو ما يزيد من الضغوط على البلدان المضيفة المجاورة.

 

وقال أنطونيو جوتيريس رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في مؤتمر صحفي إنه من بين تعداد الشعب السوري البالغ نحو 20 مليون نسمة داخل سوريا وخارجها الثلث تم تهجيره والنصف يحتاج لمساعدات.

 

واضاف “المروع في الأمر ان المليون الأولى فروا من سوريا على مدى عام والمليون الثانية على مدى ستة أشهر فقط.”

 

وأضاف جوتيريس “أصبحت سوريا محنة هذا القرن الكبرى – كارثة إنسانية مشينة تسببت في معاناة وتشريد لا مثيل لهما في التاريخ الحديث.”

 

وقال التقرير إن نحو 5000 شخص في المتوسط يلجأون إلى جيران سوريا كل يوم.

 

وقالت النجمة السينمائية انجيلينا جولي مبعوث المفوضية “إذا استمر تدهور الموقف بهذا المعدل فإن عدد اللاجئين سيزداد وبعض البلدان المجاورة قد تصل إلى نقطة الانهيار.”

 

وأضاف التقرير أن عدد المهجرين داخل سوريا مستقر حول 4.25 مليون تقريبا.

 

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الشهر الماضي ان عملها حتى الان اوقف خروج ازمة اللاجئين عن نطاق السيطرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث