تقارير: الطائرة الماليزية المفقودة غيرت مسارها

تقارير: الطائرة الماليزية المفقودة غيرت مسارها

كوالالمبور- أظهرت معلومات بخصوص الطائرة الماليزية المفقودة منذ أسبوع، أن الطائرة وهي من نوع بويبغ 777 حوّلت مسارها بعد ساعة من إقلاعها من مطار كوالالمبور باتجاه الغرب.

وتسببت المعلومات الجديدة بتوسيع السلطات الماليزية لعمليات البحث عن الطائرة المفقودة لتشمل مناطق من المحيط الهندي، وسط تزايد الشكوك بوجود مؤامرة غيّرت من مسار الطائرة باتجاه خليج البنغال.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض جاي كارني: “بحسب فهمي وبناء على معطيات جديدة، وهي ليست بالضرورة معلومات قاطعة وحاسمة لكنها جديدة، فإنه سيتم توسيع عمليات البحث عن الطائرة لتشمل المحيط الهندي”

وأضاف: “نحن نستشير شركاءنا الدوليين بشأن القطع البحرية الضرورية لنشرها في تلك المنطقة”.

وزير المواصلات الماليزي ينفي صحة التقارير

وفي الأثناء نفى وزير المواصلات الماليزي هشام الدين حسين صحة التقارير، التي ذكرت أن طائرة الركاب التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية، ربما طارت عدة ساعات بعد أن اختفت من على شاشات الرادار.

وقال مسؤولون ماليزيون “إنصب التركيز في البحث عن الطائرة المفقودة على أجواء ومياه الجانب الشرقي لشبه جزيرة الملايو، أي بحر الصين الجنوبي…الحال الآن سيختلف”

وكانت أقمار صناعية للاتصالات قد التقطت إشارات كهربائية خافتة من الطائرة المفقودة بعد فقدان الاتصال بها، بحسب مصدر مقرب من التحقيقات وعمليات البحث.

كما أن المسؤول الأمريكي قال:”ظلت الموجات الصوتية مستمرة بعد 4 ساعات على آخر اتصال مع الطائرة، الأمر الذي يثير شكوكاً بأنها حلقت مئات الأميال الإضافية بعد فقدانها عن أجهزة الرادار”.

الطائرة تتحول إلى لغز صعب الحل

وعلى الرغم من البحث المكثف، فإنه لم يتم العثور على أي أثر طائرة الرحلة 370 المفقودة منذ 6 أيام، وفشل خبراء الملاحة الجوية في تحديد موقع الصندوق الأسود للطائرة.

وكان آخر اتصال بين الطائرة وبرج المراقبة الماليزي جرى قبيل دخول الطائرة المجال الجوي الفيتنامي، غير أن المسؤولين الفيتناميين قالوا إنهم لم يسمعوا أي شيء من الطائرة على الإطلاق.

ومن المقرر أن ترسل البحرية الأميركية طائرة “بوسايدون بي 8 إيه” المتطورة للمساعدة في عمليات البحث عن الطائرة في خليج ملقا وبحر أندامان في خليج البنغال، بالإضافة إلى المدمرة “يو أس أس كيد”.

شخص خبير بالطيران حول مسار الطائرة

وقال مصدر مختص:”إن المؤشرات تفيد بأن الطائرة اتخذت مساراً باتجاه خليج البنغال والمحيط الهندي، وأن التحليق في هذا المسار كان متعمداً، وأنه تم إما بصورة يدوية أو عن طريق إعادة برمجة الطيار الآلي.

وأوضح مصدر آخر ” تتجه التحقيقات أكثر نحو الأخذ بعين الاعتبار أن شخصاً على دراية بالطيران عمل على تحويل مسار الطائرة لعدة مئات من الأميال مبتعداً عن مساره السابق نحو الغرب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث