غضب إسلامي من توصيات بحل الإخوان

غضب إسلامي من توصيات بحل الإخوان

غضب إسلامي من توصيات بحل الإخوان

القاهرة- (خاص) من أحمد المصري

تصاعد الغضب بين أبناء التيار الإسلامي بعدما أصدرت هيئة مفوضي الدولة، “محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة”، توصياته بإصدار حكم قضائي بوقف قيد جمعية الإخوان المسلمين التي تم إشهارها في 19 مارس الماضي، إبان حكم الرئيس السابق محمد مرسي.

 

وطلبت من المحكمة حل الجمعية وإغلاق مقرها، “مكتب الإرشاد بالمقطم”، وتصفيتها بتعيين مصفي للجمعية للقيام بدوره عملًا بالمادة 44 والمادة 45 من القانون رقم 84 لسنة 2002 في شأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية.

 

ومن جانبها أعلنت قيادات وشباب الإخوان رفضها لتوصيات المفوضية، واستعدت الجماعة لعدد من الفاعليات بالشارع منها ” مسيرة من مسجد النخل بالعوايد، مسيرة من مسجد الفضائي بسيدي بشر، ومسيرة من مسجد الزاوية بالمعمورة، ومسيرة من مسجد السلام بالعصافرة، ومسيرة من مسجد حذيفة بجناكليس، ومسيرة من مسجدةالإيمان بكوبري راغب، و 16 عرض داتا شو بمنطقة المنتزة من 9مساء حتى 11مساء.

 

ودعت الجماعة لإضراب تام عن العمل الأحد 22 سبتمبر/ أيلول، من أجل سقوط ما أسموه ” حكم العسكر”، فقالت الجماعة في نص بيانها: 

“متنزلش شغلك علشان نسقط نظام قتل اخواتك بالسلاح، والطيارات و بعد ما موتهم حرق جثثهم ، متنزلش شغلك علشان نسقط نظام اعتقل الناس ولفق لهم التهم، متنزلش شغلك علشان نسقط نظام حبس بنات مصر، متنزلش شغلك علشان نسقط نظام اغتصب السلطة و داس الديمقراطية، متنزلش شغلك علشان نسقط نظام عمال يستلف من فلوس المصريين اللي في البنوك و يا ترى هيرجعهم ولا لأ، ما تنزلش و اعمل اضراب، قول لهم بعلو الصوت: ” إضراب”.

 

من جانبه استنكر حاتم ابو زيد المتحدث بإسم “حزب الأصالة السلفي” قرار هيئة مفوضي الدولة، مؤكداً أن الحكم سياسي، وليس له علاقة بالقضاء، وأن ما يحدث الآن هو حرب علي التيار الاسلامي. 

ورفضت قيادات الجماعة الإسلامية التعليق حول القرار، فيما اكتفي جمال سمك الأمين العام المساعد لحزب البناء والتنمية قوله: “لابد من دمج الإخوان مع المجتمع المصري، والقرار ليس حلا للجماعة فهو توصيات فقط”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث