رانيا فريد شوقي: عودتي إلى مصطفى فهمي مستحيلة

رانيا فريد شوقي: عودتي إلى مصطفى فهمي مستحيلة
المصدر: القاهرة- (خاص) من مصطفى القياس

تنتظر الفنانة رانيا فريد شوقى عمل جيد تخوض به المنافسة الرمضانية المقبلة، إضافة إلى تحضيرها لمسرحية “الشعب لما يفلسح”، مع الفنان أحمد بدير.

وتؤكد لـ”إرم” أنها ترفض العودة إلى طليقها مصطفى فهمي نهائيا، فكل همها هو الاهتمام ببناتها.

س: في البداية ما العمل الذي ستخوضين به الدراما الرمضانية المقبلة؟.

ج: هناك أكثر من عمل جيد معروض علي، لكنني لم أوقع على أي منها حتى الآن، حيث اعتزم اختيار الأفضل، خصوصا أنني لا أفضل المشاركة في الموسم المقبل سوى بعمل واحد فقط.

س: ماذا عن مسلسلك المؤجل “حسن الفللي”؟.

ج: تركت العمل ورفضته منذ فترة طويلة، حيث يعاني المسلسل من أزمات كثيرة، وأنا لا أرغب بتعطيل نفسي.

س: ما هو دافعك للعودة إلى المسرح من خلال “الشعب لما يفلسع”؟.

ج: قرأت المسرحية واعجبتنى الفكرة كثيراً، وقبلت العمل عليها، وأريد تقديم المسرح بعد أعوام من الغياب، وبالفعل بدأنا منذ فترة في جلسات العمل الخاصة بالمسرحية، التي أجسد فيها دور زوجة الفنان أحمد بدير.

كما أن فكرة المسرحية نفسها كان دافعا لي، فهي تسخر من الأزمات السياسية، التي نعيشها.

س: ألم يأت وقت العودة إلى السينما بعد أعوام من الغياب؟.

ج: ابتعادي عن السينما لم يكن قراري ، لكن الأعمال، التي تعرض علي غير مناسبة، وأنا في العادة أحب أن أقدم العمل الذي اقتنع به، وليس من أجل التواجد، وانتظر عمل جيد يُعيدني للسينما قريباً.

س: كيف تُقيمين نفسك وسط نجمات الوسط الفني؟.

ج: لا أستطيع تقييم نفسي، فالتقييم يأتي من الجمهور، والفنان ما عليه إلا أن يجتهد ويقدم أعمالاً جيدة، وترك الحكم للمشاهدين.

س: البعض يعتبر أن نجمات جيلك وصلوا النجومية، وأصبح لهن بطولات بمفردهن؟.

ج: بمنتهى الصراحة أحب أن اقول لك أنني لا أحب تقديم البطولة المطلقة في الوقت الحالي، وأفضل العمل في إطار البطولة الجماعية. كما أنني الحمد لله راضية عن نفسي. وعما قدمته.

س: هناك من يرى أن خطواتك الفنية بطيئة للغاية، فهل توافقين على ذلك؟.

ج: فعلاً خطواتي الفنية بطيئة، لكنني أسير على خطوات ثابتة، وأحب أن أوضح أنني انتظر ما يُعرض علي من السيناريوهات، ولم أبحث أبداً عنها من قبل، إضافة إلى أنني أحب التركيز في كل عمل فني أقدمه حتى يخرج بالشكل المطلوب.

س: عامان على طلاقك من الفنان مصطفى فهمي، فكيف ترين حياتك الأسرية؟.

ج: الحمد لله حياتي مستقرة للغاية، وليس هناك مشاكل في ذلك، وبناتي يملأن علي حياتي، حيث أعمل لأجلهن، وأحاول دائماً التواجد معهن.

س: ألم تفكرين يوماً في العودة للفنان مصطفى فهمي؟.

ج: لم أفكر أبداً في ذلك، وأعتقد أنه بعد مرور حوالي عامين على طلاقنا، والعلاقة نفسها منقطعة تماماً، فلم أفكر في العودة له، فأنا أغلقت الطريق نفسه منذ أن حدث الطلاق بيننا، وبالنسبة لبناتي فحياتهن مُستقرة للغاية، وأتعامل معهن على أنهم صديقاتي، فعودتي لمصطفى فهمي مستحيلة.

س: بماذا تحلم رانيا فريد شوقي على المستوى الفني، والشخصي؟.

ج: أحلم بالستر والصحة والسعادة، وأتمنى أن يبارك الله لي في بناتي، وأطمح لتقديم المزيد من الأعمال الناجحة، متمنية السلام والاستقرار لمصر وللعرب أجمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث