وفاة رسام الكاريكاتير العراقي صاحب “بورتريه ” خامنئي

وفاة رسام الكاريكاتير العراقي صاحب “بورتريه ” خامنئي
المصدر: بغداد - (خاص) من عدي حاتم

توفي رسام الكاريكاتير العراقي أحمد الربيعي ، في أربيل التي لجأ إليها قبل شهر هاربا من العاصمة بغداد، إثر تهديده بالقتل من قبل ميليشيات لرسمه بورتريه للمرشد الإيراني علي خامنئي في إحدى الصحف المحلية .

وأبلغ رئيس القسم السياسي لـ”صحيفة الصباح الجديد” حسام السراي “إرم” أن ” الفنان أحمد الربيعي الذي كان يعمل بالصحيفة توفي في أربيل بسبب تفاقم الإلتهاب الرئوي الحاد وحاجته إلى إجراء عملية لسحب ماء من الرئة فتوفي قبل إجرائها”، مبينا أن ” الفقيد مصاب بهذا المرض منذ أشهر ، لكن لم يتمكن من متابعة حالته الصحي بسبب ظروف التهجير والتهديد التي تعرض لها “.

وكان الفنان أحمد الربيعي ختم حياته المهنية برسم “بورتريه” الشهر الماضي تمثل المرشد الإيراني علي خامنئي ، كجزء من متطلبات عمل صحفي يتناول ذكرى “الثورة الأسلامية في إيران” ، ونشر في صحيفة “الصباح الجديد” التي يعمل فيها .

لكن هذه “البورتريه ” أثار غضب الميليشيات الشيعية التي أعتبرته مسيئاً لـ”رمز ديني ” ، لذلك قامت بإستهداف الصحيفة بثلاث عبوات ناسفة ، كما هددت بقتل رسام الكاريكاتير أحمد الربيعي ، ما أضطره إلى الهرب إلى إقليم كردستان .

من جانبها حملت “جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق ” ، رئيس الوزراء نوري المالكي وحكومته مسؤولية موت الربيعي ، داعية الحكومة إلى محاسبة المحرضين على قتله من أعضاء برلمان و ميليشات .

وعدت الجمعية في بيان أن ” أحمد الربيعي مات مقتولاً، و المتسبب بموته هو من طارده وحرض على قتله وأجبره على الهروب من بغداد، باحثا عن مكان آمن ، وفي فترة الهروب والبحث لم يتمكن من متابعة وضعه الصحي الذي أخذ بالتدهور ليموت بسبب تفاقم الالتهاب الرئوي الحاد”.

وأدانت الجمعية ،” تغاضي الحكومة عن ممارسات الميليشات وعن تحريض نواب علنا على قتل الربيعي “، داعية المالكي على ” محاسبة المليشيات والنواب بتهمة التحريض على القتل “.

بدوره تساءل الكاتب علي حسين في نعي كتبه على صفحته في الـ”الفيس بوك ” ،” ستنتهي السطور التي تكتبت في رحيل الفنان احمد الربيعي لكن سيبقى سؤال واحد: متى يقدم النائب قاسم الاعرجي بتهمة التحريض على قتل فنان كبير ؟”.

وأضاف،” سينتشي النائب قاسم الاعرجي الذي حرض على قتل وتشريد احمد الربيعي ، وسيتفاخر ويهنئ ميليشياته ، فالفنان الذي كان صوتا ضد الفساد والطائفية والذي اصر أن يكون عاليا وواضحا وجريئا مات من الرعب والقلق والخوف على حياة عائلته”، مستدركاً ،” لكن السيد النائب نسى أن احمد الربيعي باق وسيغيّب جميع القتلة، سيبقى بابتسامته الرائعة وملامحه الطفولية في قلوب كل العراقيين الشرفاء” .

والنائب قاسم الأعرجي هو رئيس كتلة بدر التي تمثل منظمة بدر في مجلس النواب العراق .

وكتلة بدر هي أحدى ، الكتل المنضوية في “ئتلاف دول القانون” الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث