الحياة: عباس يعارض الضربة الأمريكية

الحياة: عباس يعارض الضربة الأمريكية

الحياة: عباس يعارض الضربة الأمريكية

 

رام الله (الضفة الغربية) ـ قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه يعارض توجيه ضربة عسكرية أمريكية لسورية بعد هجوم بالأسلحة الكيماوية أدى لسقوط مئات القتلى من المدنيين، بحسب صحيفة الحياة.

ورأى عباس في كلمة له أمام اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح في رام الله إن “الوضع العربي يمر في فترة حرجة يوما بعد يوم خاصة ما يحصل في سورية… فالأمور وصلت إلى حد أن أميركا ستقوم بضرب سورية بالصواريخ، ربما تأجلت الضربة لفترة لا نعرف ولكن موقفنا الثابت هو إننا لسنا مع الضربة”.

 

وأضاف “طبعا نحن لا نقبل أن يقصف بلد عربي من الخارج نحن لا نسمح ولكن ندين من استعمل السلاح الكيماوي ونريد حلاً سلميا للأزمة السورية”.

 

وحذر عباس من الحل العسكري فقال ” نهاية الحل العسكري أمرين الأول هو التقسيم على أساس طائفي أو عرقي لتعود سوريا إلى ما كانت عليه قبل عام 1924 عندما قسمتها فرنسا إلى أربع دول: دولة العلويين ودولة حلب ودولة دمشق ودولة الدروز إضافة إلى دولة الأكراد، كذلك ستكون هناك حرب أهلية لا تنتهي”.

 

 واضاف “إذاً الحل الآخر هو الحل السياسي يجلسون على الطاولة ويقدمون اقتراحاتهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث