إيران تتعهد بالحفاظ على قوة سوريا

إيران تتعهد بالحفاظ على قوة سوريا

إيران تتعهد بالحفاظ على قوة سوريا

دبي – قال رئيس البرلمان الإيراني على لاريجاني اليوم إن  الولايات المتحدة لا ترى  موجة كراهية الناس لسياساتهم الداعية إلى الحروب ويواصلون السعي لاتخاذ إجراءات عسكرية ضد سوريا رغم إحباط هذه الإجراءات في مجلس الأمن الدولي.

 

وأضاف أن الرأي العام العالمي يعارض شن أي هجوم دولي على سوريا الحليف الرئيسي لطهران مشيرا إلى رفض البرلمان البريطاني القيام بعمل عسكري.

 

هذا و نقلت قناة برس تي.في. الناطقة بالانجليزية عن قائد قوة الباسيج الإيرانية شبه العسكرية محمد رضا نقدي قوله السبت إن الولايات المتحدة تستغل الهجوم الكيماوي المزعوم ذريعة “لتوجيه ضربة للمقاومة في سوريا” من أجل حماية حليفتها إسرائيل.

 

وذكرت القناة أن وفداً برلمانياً إيرانياً في دمشق التقى مع الأسد ووزير خارجيته وليد المعلم اليوم الأحد وبثت القناة صوراً للمحادثات.

 

وقالت برس تي.في إن رئيس الوفد الإيراني علاء الدين بروجردي أبدى استعداد بلاده “لتقديم جميع المساعدات اللازمة للحفاظ على قوة سوريا” وذلك في اجتماعات مع مسؤولين سوريين السبت.

 

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال السبت إنه قرر القيام بعمل عسكري في سوريا بسبب استخدامها أسلحة كيماوية على ما يبدو ولكنه سيسعى إلى موافقة الكونجرس في خطوة من المرجح أن تؤجل العمل العسكري الأمريكي عشرة أيام على الأقل.

 

وأعلنت فرنسا اليوم الأحد أنها لن تتحرك بمفردها.

 

وقالت إيران إن الهجوم بالغاز السام على المدنيين نفذه مقاتلو المعارضة السورية وليس حكومة الرئيس بشار الأسد.

 

وحذر المشرع الإيراني عبد الرضا عزيزي في كلمة ألقاها اليوم من تدخل من سماهم “مخادعين دوليين”.

 

ونقلت وكالة أنباء البرلمان الإيرانية عن عزيزي قوله “الإيرانيون والمسلمون والباحثون عن الحرية في العالم يدافعون عن إيمانهم بالسلام في المنطقة ولن يساوموا على ذلك ولن يتسامحوا مع هجوم على بلد مسلم آخر مثل سوريا التي توجد في طليعة المقاومة.”

 

وتعتبر إيران سوريا وحزب الله الشيعي اللبناني جزءا من “محور المقاومة” للنفوذ الغربي والإسرائيلي في منطقة الشرق الأوسط وحذرت من أن أي هجوم على سوريا سيؤثر على المنطقة كلها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث