سعوديون على “تويتر” يتهمون قناة mbc4 “بتشييع الفاحشة”

سعوديون على “تويتر” يتهمون قناة mbc4 “بتشييع الفاحشة”
المصدر: إرم - (خاص) من ريمون القس

انتقد مدونون على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي قناة mbc4 بشدة، واتهموها بأنها تشيع من خلال برامجها الفاحشة وتُظهر العورات.

ونشر المدون “مارك العربي” تغريدة هاجم من خلالها قناة mbc4؛ قائلاً “الآن نساء يرقصن ولم يبق على ظهور عوراتهن المغلظة سوى 4 ملمتر.. #العريفي #الفوزان #العودة #القرني أليس هذا منكر علني يجب إنكاره علنا؟”.

وردّ أســــدُ “صبرآ يا أخي العزيز. فوالله أنّ أغلب ما تقوله حاصل في هذا البلد وأعتقد أن ثورة الجياع قريبة جدآ.. وجزاك الله خير على هذا التنوير”.

كما نشر “مارك العربي” تغريدة أخرى؛ جاء فيها “#MBC4 عرضت قبل قليل مسلسلاً فيه مشهد لرجل يظهر صدره وبطنه ليقنع امرأة بالجنس معه القناة وموظفوها ومصاريفها من بلد المحافظة و #تطبيق_الشريعة!”.

وعلقت “ميرا” قائلة “عندك ام بي سي 3 أفلام ومشاهد لا تليق أن يشاهدها طفل”.

وقال صالح حمد الشفق “عليهم لعنة الله من أراد الإسلام بسوء ونشر الذيلة والفاحشة”.

ورد “فيصل الصويمل” ساخراً “طيب غير القناة وحطها على اللي تبي”.

وأضاف مارك العربي “مررت عليها مرورا ولكني إنفتنت والفتنة نائمة لعن الله من أيقظها هو من سمح بإطلاقها للتغطية على فضائح حرب الخليج!”.

كما تفاعل مدونون مع رسالة رفعها الكاتب السعودي د. زهير الكتبي إلى أمير منطقة المدينة المنورة، فيصل بن سلمان، عبر صفحته الرسمية في “تويتر” جاء فيها “سيدي؛ يعيش أهل المدينة المنورة الطيبون والحنونون وهم أهل النخوة والشهامة حالة من الخوف والقلق على مستقبل عقاراتهم ودورهم، حيث يتعلق خوفهم باحتمال إزالة ما تبقى من آثار إسلامية في المدينة المنورة”.

وتعمل السُّلطات السعودية على دراسة مشروع توسعة حرم المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة ما قد يضطرها إلى نزع بعض الأملاك الخاصة المحيطة بالمسجد.

وأضاف الكتبي “أريد أن أصل إلى نتيجة واحدة مفادها أنني أذكّر سموكم الكريم بأنّ نزع عقارات أهل المدينة المنورة من دون موافقتهم ورضاهم، يعرّضك ويعرّض سمعة الإسلام للتشويه ولا حول لنا ولا قوة”.

وعلق khalid alsahli قائلاً “إبراء الذمة مهم جدآ حتى لا يجي يوم ويقول المسؤول ماكان عندي خبر وما وصلتني المشكلة تسلم يمينك د/زهير”.

وقال توفيق “لكن في الإسلام لا يجوز النزع. بالمصطلح هو القوه القهرية. أو الغصب وهذا تمهيد لتحليل الاستيلاء على الأملاك الخاصة”.

وكان مدونون سعوديون أبدوا وجهة نظرهم حول القضية، من خلال نشر تغريدة؛ بعنوان “#تهجير_أهل_المدينة_بحجة_التطوير”.

وقالت بشاير المغامسي “#تهجير_أهل_المدينة_بحجة_التطوير أي شرع يبيح لكم ما تفعلون. قال عليه السلام لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه”.

وعلق “عبدالرحمن عبداللطيف” قائلاً “الناس كلها تؤيد الدولة للتوسعة بس الخوف من بخسهم وعدم إشراكهم في الاستثمار. هذي كل الحكاية بس”.

في حين أيّد “علي بن سعد القحطاني” نزع الملكيات الخاصة؛ قائلاً “والله ما عندكم سالفة توسعة المسجد النبوي في مصلحة مليار ونصف مسلم والدولة عوضتهم عن خشاشهم بمبالغ فلكية!”.

وانتقد Bakheet Al Zahrani مشروع التوسعة؛ قائلاً “دعوا العناوين الرنانة….. أبحثوا عن المستفيد الفعلي”.

وقالت نوال “ايه الفرق يا أهل المدينة بين تهجير سفربرلك الماضي وهدمبرلك الحاضر، ٢٦٠ الف من جيران النبي برا المدينة”.

وعلق Bin Fayz “260 ألف إنسان، هو عدد الذين سيهجرون من منازلهم!!”.

ونبقى في الشأن السعودي؛ إذ تنظّم مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ممثلة في برنامج بادر لحاضنات التقنية، بالتعاون مع شركة غوغل Google، ولأول مرة في المملكة “فعاليات YouTube” يوم الأربعاء 5 مارس/آذار 2014 في فندق الفورسيزون بالرياض، بمشاركة نخبةٍ من الخبراء والمسؤولين في موقع يوتيوب من جميع أنحاء العالم.

وتعتبر الفعالية فرصة لأصحاب المواهب الذين يرغبون في إنشاء قناة على YouTube، والراغبين في تحقيق دخل وتنمية ونجاح أعمالهم التجارية عبر الموقع، إذ يمكنهم مقابلة المسؤولين في موقع يوتيوب وجهاً لوجه للرد على استفساراتهم واقتراحاتهم مباشرةً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث