البلتاجي يرثي ابنته ويوجه أنصار مرسي

البلتاجي يرثي ابنته ويوجه أنصار مرسي

البلتاجي يرثي ابنته ويوجه أنصار مرسي

 القاهرة– (خاص) من أحمد المصري

 لليوم الثاني على التوالي، يوجه القيادي بجماعة الإخوان، غير المقبوض عليه، الدكتور محمد البلتاجي، رسالة عبر فيديو مصور إلى أسرته وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، عبر قناة الجزيرة القطرية.

 

البلتاجي رثى في رسالته موت ابنته أسماء، وطالب أنصار مرسي بالصبر والصمود، كما تحدث أيضا عن احتجاز ابنه عمار، الذى تم الإفراج عنه فى اليوم نفسه بعد ساعات من القبض عليه، مما يعني أن رسالة البلتاجى تم تسجيلها فى ذلك اليوم قبل الإفراج عن عمار.

 

وقال البلتاجى رسالته التي بدأها بحديث إلى زوجته وأبنائه: “زوجتي الحبيبة الغالية.. أبنائي الأحباب الأعزاء.. أعلم أن بلاءً شديدا قد نزل بكم بعد استشهاد الأخت، واعتقال الأخ، لكني أعلم أن ما ألم بالوطن هو أبر وأعظم كثيرا”، لافتا إلى أن هذا الألم جاء بسبب ما أطلق عليه “المجازر الجماعية، وتهديدات مستقبل الوطن على يد هذا النظام الانقلابي وهؤلاء الطغاة الظالمون”.

 

وتابع البلتاجي: “أذكر نفسي وأذكركم بقول الله عز وجل (لا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين)، وبقول الله عن الصالحين السابقين الذين أوذوا في سبيل الله “فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله، وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين”.

 

وأضاف: “بل أرى والله أن فضل الله علينا كبيرا إذ اختارنا لهذه المكانة الرفيعة لشهادة أختنا وابتلاء أخانا في قضايا الوطن والشرف والمروءة وليست القضايا التي تخل بالشرف وهو كرم نحمد الله عليه”.

 

وناشد البلتاجي أنصار مرسي: “أذكركم بأن اليأس ليس من شيم المؤمنين بل الثقة في وعد ونصر الله في الدنيا قبل الأخرة، هذا موعدكم ثقوا في وعد الله تبارك، كونوا كما كان موسى عليه السلام أمام طغيان الفرعون فالدنيا كلها ضدكم لكن تذكروا ما قاله موسى حينما قالو له إنا لمدركون قال لهم كلا أنا معي ربي سيهدين وليكن هذا شعاركم جميعا نثق في وعد الله”.

 

وبشرالبلتاجى أنصار مرسي بعدة أشياء حيث قال : أبشركم وأبشر جميع العاملين لنصر الحق والعدل في أنحاء مصر وربوع العالم.

 

وتطرق للأحداث التي وقعت بالقول: “حاولوا أن يقولوا عن مأذنة الفتح أنها مصدر الإرهاب والقتل فإذا بالله يسوق إمام المسجد ليقول إنها خارج المسجد وتسيطر عليها الشرطة ولا يمكن للمعتصمين داخل المسجد أن يصلو إليها وأن من وصل لها واعتلاها هم من نزلوا من الطائرات تحت رعاية الشرطة”.

  

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث