طرابلس اللبنانية تحتفل بمهرجان الصوم الأربعيني

طرابلس اللبنانية تحتفل بمهرجان الصوم الأربعيني
المصدر: طرابلس -

احتفل سكان مدينة طرابلس اللبنانية الساحلية الأحد ببداية موسم الصوم الأربعيني الذي يسبق عيد القيامة بالإشتراك في مهرجان الزامبو السنوي.

وصبغ المحتفلون من سكان طرابلس أجسادهم بالألوان المختلفة وارتدوا ملابس تشبه الملابس التقليدية لسكان أمريكا اللاتينية الأصليين وساروا في شوارع المدينة يغنون ويرقصون.

ويقول أهالي طرابلس إن الزامبو مهرجان برازيلي قديم انتقل إلى لبنان عن طريق المهاجرين اللبنانيين في أمريكا الجنوبية وهو نسخة مصغرة من مهرجان ريو.

وتعيش في البرازيل أكبر جالية من المهاجرين اللبنانيين في أمريكا الجنوبية.

وقال حنا رودي أحد منظمي المهرجان “هيدا كرنفال مثل كرنفال ريو بس على صغير وبيختتموا بحفلة الزامبو مثل ما عم بتشوف بنهار الأحد. بيشحطروا (يلونون) حالهم وبيمرقوا بالشوارع وبيروحوا بيشلحوا (يلقون ) حالهم بالمي. هي جرت العادة بأنه خلصنا من عادات الوثنية وانتقلنا إلى العادة المسيحية ياللي هي بداية فترة شهر الصوم. انتقلنا من العادات الوثنية إلى المسيحية.”

ورغم الإضطرابات السياسية والأمنية في لبنان في الآونة الأخيرة يقول أهالي طرابلس إن مهرجانهم السنوي لن يتوقف.

أبو الليل وهو احد سكان المنطقة يقول : “نحن هيدا الكرنفال منعمله سنوياً قبل الصيام. بس نحن مع كل ها الأجواء اللي عم بتصير.. هالتفجيرات والأشياء اللي عم بتصير والأوضاع اللي ما أنها مضبوطة نحن هيدا الكرنفال ما بيوقف.. كل سنة بده يصير. نحن هيدا الكرنفال كلنا منكون فيه.. إسلام ومسيحية. نحن أولاد ميناء واحدة (طرابلس). نحن الميناء هون كلنا ايد واحدة.”

ويقول السكان إن المهرجان يرجع تاريخه إلى ثلاثينيات القرن العشرين لكنه توقف عدة أعوام خلال الحرب الأهلية اللبنانية بين عامي 1975 و1990 ثم استؤنف الإحتفال به عام 1985 ولم يتوقف منذ ذلك الحين.

ومنطقة المينا يسكنها مسلمون ومسيحيون ويقول السكان إن المهرجان يقرب بين الطائفتين.

ويرقص الأطفال والكبار في شوارع منطقة المينا أقدم أحياء طرابلس ويجمعون أثناء ذلك النقود لمساعدة الفقراء في بداية الصوم‭‭.‬‬

وبعد أن يأخذ المشاركون في المهرجان حظهم من الرقص والغناء تعودوا أن يغسلوا أجسادهم المصبوغة في البحر ثم تلي ذلك وليمة كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث