رحاب الجمل: دخلت التمثيل عبر القبلات والمشاهد الساخنة

رحاب الجمل: دخلت التمثيل عبر القبلات والمشاهد الساخنة
المصدر: القاهرة- (خاص) من سعاد محفوظ

تبحث دائما الفنانة المصرية رحاب الجمل عن الاختلاف والتجديد في أدوارها الفنية، حيث صعد نجمها، إثر تأديتها أدوارا جريئة ومتنوعة.

وبحسب متابعين للفنانة رحاب، فإن ملامح الرومانسية والعنف، التي تحملها في آن واحد، يجعلها قادرة على تجسيد جميع الأدوار.

س: أين تجد الفنانة رحاب الجمل نفسها؟

ج: أجد نفسي في الدراما أكثر من السينما، ومعظم تاريخي الفني في التليفزيون، حيث قدمت الكثير من الأعمال الدرامية، التي لاقت نجاحاً كبيراً، منها مسلسل “خطوط حمراء” مع النجم أحمد السقا، و”فرعون” مع النجم خالد الصاوي، وغيرها من الأعمال الدرامية الناجحة.

س: لماذا اخترت الإغراء للدخول إلى السينما؟.

ج: أعترف أنني دخلت التمثيل من بوابة الإغراء، لأنني فشلت في إثبات موهبتي في أول أدواري السينمائية في فيلم “همام في أمستردام”، بسبب مساحة الدور، ولذلك وجدت أن فرص بقائي داخل الوسط الفني تتطلب بعض التنازلات، وهو ما حدث في فيلم “وش إجرام”، حيث قدمت دور “إمرأة ساقطة”، مروراً بفيلم “إحكي ياشهرزاد”، الذي جسدت فيه دور إمرأة تبيع جسدها من أجل الحب والزواج، فلا ضير في القبلات والمشاهد الساخنة.

س: يقال أن أدوارك تنحصر على دور المرأة “اللعوب”؟.

ج: لا أهتم بمثل هذه الأقاويل، فالدور، الذي يناسبني، أجسده على الشاشة، سواء كنت إمرأة لعوب، أو راقصة، فأنا أعتز جدا في جميع أدواري. وأعتبر أن الممثلة المحترفة هي من تنجح في تقديم نفس الدور ولكن بشكل مختلف.

س: ما هي معايير اختيارك للأدوار؟.

ج: لا معايير محددة لدي، فالدور، الذي يناسبني، لا أتردد في قبوله، بشرط أن يمثل إضافة حقيقية لمشواري الفني.

س: متى يراك الجمهور في دور الفتاة الرومانسية؟.

ج: أمثل الأدوار، التي أرى أنها تناسبني، سواء كان الدور لإمرأة رومانسية أو شريرة، أو حتى أقدم الإغراء. وأرفض أن أكون فنانة منحصرة في أدوار معينة.

س: ما هو مفهومك للإغراء؟.

ج: أعتبر أن مشاهد الإغراء من أصعب الأدوار، التي يتم تقديمها على الشاشة، فالإغراء تكتيك الفنانة للوصول إلى درجة عالية من التحكم بجسدها في المشاهد، التي تجمعها بالممثل أثناء العمل، ربما يكون الإغراء بالجسد أو بالنظرة أو الابتسامة.

س: هل تمانعنين المشاهد الساخنة أو ارتداء المايوه أثناء التمثيل؟.

ج: لا أمانع في تقديم المشاهد الساخنة سواء كانت قبلات أو أحضان، حيث قدمتها سابقاً في عدة أفلام منها “إحكي ياشهرزاد”، لكن ارتداء “المايوة” فهو خط أحمر لا يمكن تجاوزه.

س: كيف تقيمين تجاربك في السينما؟.

ج: أنا راضية تماماً بما قدمته من أعمال سينمائية، رغم أنها قليلة جدا، إلا أنني أعتز بما قدمته خلال مشواري الفني.

س: أين أنت من فنانات جيلك؟.

ج: أقر بتأخري كثيراً عن الوصول إلى الشهرة والنجومية، رغم أن بداياتي الفنية كانت قبل جميع فنانات الجيل الحالي. لكني أجتهد لتعويض سنوات الغياب عن الساحة الفنية لأسباب أسرية.

س: ألا تشغلك فكرة البطولة المطلقة؟.

ج: إطلاقاً، وكل ما يهمني أهو ن أكون ممثلة تجيد تقديم جميع الأدوار المختلفة. وأعتبر أن البطولة الجماعية أفضل لأنها تجعل الفنان يخرج كل طاقته التمثيلية.

س: ما هي مشاريعك الفنية المقبلة؟.

ج: أستعد لتصوير مشاهدي في مسلسل “جداول”، تأليف فيصل مراد وإخراح عادل الأعصر، ومن بطولة النجمة سهير رمزي، حيث تدور أحداث العمل حول الواقع المصري وأعباء الحياة والصعوبات التي تواجهها الأسرة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث