“الموناليزا” كانت تناضل من أجل حقوق المرأة

“الموناليزا” كانت تناضل من أجل حقوق المرأة
المصدر: إرم - (خاص) من وداد الرنامي

يؤكد الأمريكي “ويليام فارفيل” في كتابه الأخير بعنوان “السيدة تتكلم ، أسرار موناليزا ” أنه توصل إلى حقيقة صاحبة الابتسامة الغامضة في لوحة “ليوناردو دافنتشي “، لقد كانت تناضل لتصبح النساء كاهنات في الكنيسة الكاثوليكية.

حيث أثارت أشهر لوحة في العالم طيلة سنواتها الخمسمائة عدة تساؤلات وقراءات، كان بعضها شديد الغرابة،آخرها ما جاء في كتاب “ويليام فارافيل” الذي يؤكد أنها تتحدث من خلال رموز مشفرة عن “الحقوق الدينية للنساء”.

ويحاول المؤلف من خلال 180 صفحة ،صعبة الفهم ،أن يبين كيف” ضمن الرسام لوحته 40 رمزا مستوحى من 21 بيتا من الباب 14 من كتاب النبي زكريا” في العهد القديم.

ويتحدث النص المشار إليه عن حدث مهم هو “بيت لحم الجديد” الذي يرمز إلى المجتمع المثالي الذي يعترف بحقوق النساء .

ولجا الباحث الهاوي إلى توضيح الروابط بين الأوصاف الجغرافية أو الرموز التي أوردها النص ، وبين تفاصيل اللوحة :الطرق ، الماء ، الجسر،التطريز أو الوضعية التي رسمت عليها صاحبة اللوحة.

ويذكرنا هذا الأسلوب بالفيلم الأمريكي “دافينتشي كود” الذي اقتبس من مؤلف بنفس الاسم ،اتبع صاحبه الطريقة نفسها ليثبت أن المسيح كان متزوجا وخلف ذرية في فرنسا.

وينتمي”ويليام فارفيل” (53 سنة) إلى ولاية تكساس، كان أستاذا للرياضيات ، وامضي 12 سنة في دراسة أعمال الرسام “ليوناردو دافينتشي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث