الشرق الأوسط: الجديد في أمر الإخوان

الشرق الأوسط: الجديد في أمر الإخوان

الشرق الأوسط: الجديد في أمر الإخوان

تحدث الكاتب سليمان جودة في مقاله في صحيفة الشرق الأوسط عن خروج جماعة الإخوان المسلمين من الحكم بعد عزل الرئيس محمد مرسي، وتطرق إلى قصة صديقه الذي بدل موقفه منذ بداية نشأة الإخوان وحتى صعود مرسي للحكم وظهور تحركات وأفعال هذه الجماعة.

 

وقال جودة إن لديه صديقي أراد التحدث مع الدكتور المصري رفعت السيد، الكاتب اليساري الذي اشتهر بنقد الإخوان طوال سنين، حيث رأى صديق الكاتب أن كتابات السيد دائما ما كانت مستفزة وضد توجهاته، قبل أن يغير رأيه وقال “بعد أن رأى صديقي بعينيه سياسات الإخوان عندما وصلوا إلى الحكم، فإنه لا يتردد لحظة واحدة، في أن يقر بأنه كان على خطأ، حين غضب من كاتبه زمان، لأن التجربة أثبتت أن ما كان يقوله في الإخوان، كان صحيحا مائة في المائة، وأنه لن يتجاوز عنهم، ولا في حقهم أبدا”، وأضاف “زاد الصديق فقال، إن الإخوان من واقع تجربة الناس معهم فيما بعد 25 يناير، ومن واقع ما اكتشفه هو بنفسه، يستحقون أضعاف أضعاف ما كان عبد الناصر قد تعامل به معهم”.

 

وأكد الكاتب أن تغير موقف الشارع المصري في تعامله مع جماعة الإخوان، خاصة أن الجماعة تعودت على مواجهة السلطة أو النظام، لكنها هذه المرة تواجه الشعب الذي انتخبها سابقاً لتحكم الدولة، قبل أن يعود هو نفسه ليعزلها في 30 يونيو وليس الجيش أو القوات المسلحة، ورأى الكاتب أن المشكلة ليست في أن النخبة التي ترفض هذه الجماعة، فهذا ليس جديدا، وإنما في أن الشارع يلفظها، وهذا هو الجديد تماما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث