الأمم المتحدة تدعو للإفراج عن أطفال حمص

الأمم المتحدة تدعو للإفراج عن أطفال حمص
المصدر: إرم – دمشق (خاص)

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، النظام السوري إلى العمل من أجل الإفراج سريعاً عن 56 طفلاً ما زالوا في مركز للإستجواب لدى الأجهزة الأمنية في حمص.

قالت المتحدثة بإسم الوكالة الأممية ماريكسي مركادو، في مؤتمر صحافي الثلاثاء، “إن هناك 56 طفلاً في مركز الأندلس (في مدرسة قديمة في حمص)، من بينهم 34 صبيّاً تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاماً، و10 صبيان يقلّ عمرهم عن 15 عاماً و12 فتاة تقلّ أعمارهنّ عن 18 عاماً”.

وأوضحت مركاد أنّ “الغالبية العظمى للأطفال ممّن تقلّ أعمارهم عن 15 سنة والفتيات موجودون في المركز مع عائلاتهم لأنّه ما زال وضع آبائهم أو أشقائهم قيد الدرس من قبل السلطات”.

غير أنّ من بين هؤلاء الأطفال الـ56، اثنان بدون رفقة أهلهم، وهما طفلة في السابعة يتواجد ذووها في حمص، وفتى أهله في لبنان لكن له أقارب في حمص.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة الأممية: “إنّ اليونيسف تدعو إلى الإفراج السريع عن جميع الأطفال”.

وفي سياق آخر، قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية السوري علي حيدر أن التعاون مع مجلس الشعب في مجال المصالحة الوطنية هو جزء من خطة التعاون والتنسيق التي تنتهجها الوزارة مع باقي الجهات والوزارات المعنية بهذا الملف الوطني، مشيراً إلى ضرورة وضع آلية للتعاون بين الوزارة ولجنة المصالحة الوطنية في مجلس الشعب للتصدي لهذه المهمة وغيرها والمتعلقة أيضاً بملفي المخطوفين والموقوفين.

ولفت حيدر إلى أن “الوزارة لديها أسماء لنحو 16 ألف مفقود من جميع المناطق” وهذا الملف بحاجة إلى تعاون كبير بين جميع الجهات بوطنية وحس عال بالمسؤولية، وأكد الوزير السوري أن “الوزارة لم تتلق أي مبالغ مالية تحت هذا الإطار وهي غير معنية بمعالجة أي حالة عبر المال”.

وأوضح حيدر أن المصالحة الوطنية جزء من عمل ثقافي كبير تعمل الوزارة عليه لتثبيته والبناء عليه، مبيناً أن الوزارة أحدثت مؤخراً مكتباً للدراسات، وأنها انتهت من إعداد خمس دراسات متعلقة بالأزمة وكيفية التعامل مع عدد من القضايا الحساسة التي أفرزتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث