الوطن: المناورات المحمومة حول سوريا

الوطن: هذه المناورات المحمومة حول سوريا

الوطن: المناورات المحمومة حول سوريا

أبوظبي – رأت صحيفة الوطن الإماراتية أن ما ذكرته التقارير الصحفية من أن السلطات الأميركية قد توجه ضربات عسكرية إلى سوريا من دون تفويض من الأمم المتحدة مستوحاة من الضربات الجوية التي نفذت في كوسوفو في نهاية تسعينات القرن الماضي .. أمر في غاية الخطورة لأن ذلك سيدخل في باب الاستفزازات التي قد تجر الحرب لتصبح إقليمية وليست سورية.. وإذا تحولت هذه الحرب إلى حرب إقليمية فإن دوائرها ستتسع إلى أبعد من الإقليم لتفتح الباب أمام حروب كونية باردة أو ساخنة ليس بالضرورة أن تكون بين روسيا والولايات المتحدة أو بين حلفاء ومحور.. إنما بين قوى إقليمية تدار بعقول وإمكانات كونية وعالمية..ولذلك كثرت المناورات والمراوغات والتكتيكات لتحقيق استراتيجيات متناقضة ومتباينة.

 

وتحت عنوان “هذه المناورات المحمومة حول سوريا” قالت الصحيفة الإماراتية: “إذا كان النظام السوري ارتكب جريمة إنسانية بشعة في الغوطة فإن ذلك لابد من أن يأتي عبر فريق تفتيش يحقق في الحادثة كي يستقر العالم على إجابة واضحة حول من تسبب في هذه الجريمة”.

 

وأكدت الوطن في ختام افتتاحيتها أن العرب لا يحتاجون إلى مزيد من الفوضى ولكنهم يحتاجون إلى مزيد من الاستقرار والسلام والبناء..فإذا كان يمكن للعالم خلع النظام السوري دون ان تتفجر حرب إقليمية .. قد يكون الخاسر الأكبر فيها هو الرئيس الأمريكي باراك أوباما والكاسب الاكبر هي إسرائيل التي تحبذ “الفوضى الهدامة” لتحقق أبعد ما في مشروعاتها الاستيطانية وربما تضرب في الوقت نفسه مواقع كثيرة في عدة دول بدءا من لبنان وسورية والعراق وإيران وفلسطين قطاعا وضفة وربما لا تسثنى في ذلك مصر أيضا خاصة أن هناك خنقا غربيا وإسرائيليا من تطورات لم تأت على هوى الإسرائيليين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث