“نعم للزواج الميسر” حملة شبابية لمكافحة شبح العنوسة

“نعم للزواج الميسر” حملة شبابية لمكافحة شبح العنوسة
المصدر: نابلس – (خاص) من مي زيادة

قال الرافعي: “ابن المرأة العجوز عجوز حتى في الطفولة، وابن الشابة شاب حتى في الكهولة؛ فيا لضيعة الإنسانية من تأخير الزواج!”، بهذه الكلمات عرّف مجموعة من الشباب صفحتهم على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” ” زوجونا قبل أن تفقدوا الإنسانية”.

حيث تشكل الأسر دائماً الحاضنة التربوية للمجتمعات ولأن هذه الأسر لا تقوم إلا بشبابها فحال الأمة يكون من حال شبابها فهم رافعة التغيير فيها، لذلك رأت مجموعة من الشباب الفلسطيني أن تطلق حملة” نعم للزواج الميسر”.

” نعم للزواج الميسر”، التي ترعاها صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”: ” زوجونا قبل أن تفقدوا الإنسانية”، أطلقها مجموعة من الشباب الذين يدرسون في جامعة النجاح الوطنية بنابلس.

يقول جواد شلبي وهو احد القائمين على الحملة: ” هي حملة شبابية أطلقها الشاب علاء قلالوة عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي ” الفيس بوك”، وقمنا نحن في صفحة “زوجونا قبل أن تفقدوا الإنسانية”، برعاية الفكرة وتبنيها وإنشاء حدث خاص بها عبر “الفيس بوك”.

وأشار إلى أنهم وجّهو دعوة لتسهيل الزواج والتخفيف من مصاريفه وأعبائه التي تضيّق الوصول إليه فتسبب نفور الشباب منه وما يتبع ذلك من ارتفاع سن الزواج وازدياد نسبة العنوسة، وإصابة العديد منهم في حالة من اكتئاب وما يلحق ذلك من سلبيات لرفض طلباتهم وعدم تحقيق أحلامهم.

وعن الخطوات الفعلية، أكد أنهم “بعثو بكتاب توصية من عميد كلية الشريعة بجامعة النجاح الوطنية الدكتور جمال الكيلاني إلى وزارة الأوقاف والشؤون الدينية طالبين بتخصيص خطب يوم الجمعة للتحدث عن هذه القضية عبر منابر المساجد، كما انهم سيقومون بالتواصل مع مفتي الخليل الشيخ محمد مسودة الذي يقوم حالياً بتجهيز وثيقة ملزمة بتسيير الزواج بالتعاون مع دار الإفتاء”.

ورأى شلبي أن “السعادة الحقيقية تكمن في إنشاء بيت قائم على التفاهم، و ليس في غلاء المهر و كثرة الطلبات، بدءاً بدعوة الأهالي إلى التفكير السليم والقويم والذي يتبناه ديننا العظيم في تقليل المصاريف والتكاليف”.

وعن الحملة والاقبال عليها، يقول: “هناك عدد لا بأس به ،كبداية، من الشباب الذين انضموا إلينا والتفوا حول مطالبنا فهذه القضية يعاني منها العديد منهم ولا تقف عند قرية أو مدينة بل تمس الجميع من أوساط الشباب في المجتمع الفلسطيني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث