فيديو.. “لارا كاي” تواجه الإرهاب بطريقتها الخاصة

القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

دائماً ما تصف نفسها بالفيلسوفة التي تقدم رسائل سامية، حتى لو كان بالجسد أو العري، إنها المغنية اللبنانية “لارا كاي”، التي كانت صاحبة الضجة الأكبر في لبنان خلال الشهور الماضية بسبب كليباتها المثيرة، مروراً برغبتها في الترشح على مقعد بلدتها البيروتية في الانتخابات النيابية، لتدافع عن قضايا المرأة.

لارا طلت بفيديو كليب جديد، ولكن هذه المرة أثار ضجة أكبر، وذلك ليس بسبب تقديمها مشاهد عري أو إثارة، كما كانت جميع أعمالها، ولكن القضية التي قدمتها في الكليب هي التي أثارت هذه الضجة، حيث قدمت عملاً عن المعاناة التي تتعرّض لها الشعوب العربية سواء في لبنان، سوريا، مصر، من عمليات إرهابية، وهو ما أثار سخرية متابعيها،على صفحات التواصل الاجتماعي، لتبنيها هذه القضية.

وقدمت “لارا” الكليب الجديد، بالتزامن مع عيد ميلادها، رافضة الإفصاح عن سنها الحقيقية.

وقد عاشت “لارا”، التي انطلقت في مجال الأزياء والموضة، كعارضة، في العاصمة الفرنسية باريس، ثم اتجهت للغناء، وتقديم المشاكل الاجتماعية التي تؤرقها عبر مقاطع مصورة على “اليوتيوب”، وهو ما جعلها تحقق جمهوراً كبيراً، بسبب جراءة هذه الأعمال.

“لارا” أكدت في تصريحات خاصة لـ”إرم”، أنّ هذا رسالة أداة، ولم أجد رغبة في توصيل رسالة عن المعاناة التي تتعرّض لها الشعوب العربية، عن طريق مشاهد جريئة وعارية، كما وصف البعض أعمالي السابقة بهذه الصفات، وهي لم تكن كذلك.

وقالت “لارا” إنها تتعمد دائماً توصيل رسائل تتعلق بمشاكل تؤرقها أو تهدد مجتمعها أو جمهورها، وكان لابد من أن أقوم بتوصيل رسالة لهذه الجماعات الإرهابية، التي تقتل النساء والأطفال والشباب، وتحرق كل ما هو جميل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث