الخليج: جنيف -2 لم يحسم

الخليج: جنيف -2 لم يحسم

الخليج: جنيف -2 لم يحسم

أبوظبي – تحت عنوان “جنيف -2 لم يحسم” قالت صحيفة الخليج الإماراتية في مقالها الافتتاحي إن الاجتماع الروسي الأمريكي الذي يعقد الأسبوع المقبل يشكل محاولة من الجانبين لتجسير الهوة بينهما بشأن الأزمة السورية وتسهيل انعقاد مؤتمر ” جنيف -2 ” الذي يفترض أن يشكل نقطة البداية لحل الأزمة سلمياً.

 

وأضافت الصحيفة أن “الجانبين يدركان العقبات التي تحول دون انعقاد المؤتمر الذي تأجل لأكثر من مرة بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بشأن آليات انعقاده والمشاركين فيه وأهدافه وهي عقبات لاتزال قائمة ويشاركان فيها مع كل الأطراف الأخرى المنخرطة سياسياً وعسكرياً وماليا في الأزمة”.

 

وأوضحت أن من بين هذه العقبات كيفية النظر إلى سوريا من زاوية الاستراتيجيات الإقليمية والدولية ومصالح الدول المعنية فيها وأي سوريا ستكون مستقبلاً وكيف ستكون علاقاتها مع دول الجوار وتحديدا إسرائيل وما حصة كل دولة في النظام الجديد وذلك يحدد مصير ومستقبل إمدادات النفط والغاز من سوريا وعبرها لأن جزءا من أزمة سوريا يصب في هذا المجرى.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنه لتحقيق كل هذه الأهداف فإن أمام سوريا المزيد من المعاناة والآلام والدم والدمار طالما لم يتم حسم ما ميدانيا يعطي الغلبة لهذا الطرف أو ذاك كي يتمكن من فرض المعادلة التي تحقق مصالحه على طاولة المفاوضات في جنيف.

 

ونوهت إلى أن روسيا وأمريكا تحاولان رغم خلافاتهما الكثيرة في ملفات ثنائية ودولية وضع حدود معينة من الاتفاق بما يسمح بانعقاد ” جنيف-2 ” وخصوصاً لناحية اعتراف كل طرف بمصالح الآخر .. “لكن العقدة تكمن في تأمين حصص من الكعكة السورية للأطراف الإقليمية المنخرطة في الأزمة السورية التي توفر مستلزماتها من رجال ومال وسلاح وهو أمر لم يحسم بعد ويحتاج إلى مزيد من الوقت”.

 

واختتمت الصحيفة مقالها الافتتاحي قائلة “المزيد من الوقت هنا يعني المزيد من المعارك في محاولة لكسب المزيد من الأرض لوضع “المكاسب” على طاولة المفاوضات وبعدها يمكن انعقاد مؤتمر “جنيف-2” .. لذا فالاجتماع الروسي الأمريكي الجديد هو للاستكشاف فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث