أوباما يعرب عن حذره البالغ إزاء سوريا

أوباما يعرب عن حذره البالغ إزاء سوريا

أوباما يعرب عن حذره البالغ إزاء سوريا

 

واشنطن ـ قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة إن هجوما بالغاز السام فيما يبدو هذا الأسبوع “حدث جلل كما هو واضح” لكنه أشار الى أن على الولايات المتحدة توخي الحذر في رد فعلها.

 

وفي أول تصريحات يدلي بها منذ هجوم الأربعاء على ضواحي دمشق أكد أوباما أهمية القانون الدولي في التعامل مع ما حدث وقال إنه يتحرك بحذر نظرا للتكلفة المالية والبشرية للمشاركة في النزاعات الخارجية المعقدة.

 

وأضاف في مقابلة مع شبكة سي.إن.إن “ما رأيناه يشير الى أن هذا حدث جلل ومثار قلق بالغ”.

 

ولكن حين سئل عن تصريحه منذ عام الذي قال فيه إن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا سيكون “خطا أحمر” عبر أوباما عن حذره.

 

وقال “إذا ذهبت الولايات المتحدة وهاجمت دولة أخرى دون تفويض من الأمم المتحدة ودون أدلة واضحة يمكن تقديمها فستكون هناك تساؤلات عما إذا كان القانون الدولي يدعم هذا وهل لدينا التحالف اللازم لإنجاحه وكما تعلم هذه اعتبارات يجب أن نضعها في حسباننا”.

 

وأضاف “فكرة أن الولايات المتحدة تستطيع حل ما يعد مشكلة طائفية معقدة داخل سوريا يكون أمرا مبالغا فيه في بعض الأحيان”.

 

ودعا أوباما الرئيس السوري بشار الأسد إلى السماح بأن يجري مفتشو الأمم المتحدة تحقيقا شاملا لكنه اعترف بأنه لا يتوقع هذا التعاون.

 

ويقول نشطاء سوريون إنهم يهربون عينات من أنسجة جثث ضحايا الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيماوية إلى خارج دمشق ويحاولون توصيلها لفريق مفتشي الأمم المتحدة المقيم في فندق على بعد بضعة كيلومترات.

 

وقال أوباما إنه اذا ثبت وقوع هجوم بأسلحة كيماوية فإن هذا سيكون “أمرا مقلقا جدا”.

 

ومضى يقول “بدأ هذا يؤثر على بعض المصالح الوطنية الأساسية للولايات المتحدة على صعيد تأكدنا من عدم انتشار أسلحة دمار شامل وكذلك ضرورة حماية حلفائنا وقواعدنا بالمنطقة. سيتطلب هذا اهتمام امريكا وآمل في اهتمام المجتمع الدولي بالكامل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث