اغتصاب جماعي لمصورة صحفية في الهند

اغتصاب صحفية في مومباي يثير موجة غضب على صفحات التواصل الاجتماعي نظراً لأن مومباي أكثر المدن أماناً بالنسبة للنساء في الهند.

اغتصاب جماعي لمصورة صحفية في الهند

مومباي – قالت الشرطة إن مصورة صحفية في اوائل العشرينيات من عمرها تعرضت لاغتصاب جماعي في مدينة مومباي الهندية مما أثار مقارنات مع اعتداء مماثل وقع في نيودلهي في ديسمبر /كانون الأول أدى الى اندلاع احتجاجات ومراجعة لقوانين مكافحة الاغتصاب بالبلاد.

 

وسبب الهجوم الذي وقع الخميس موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي وشعر كثير من مستخدميها بالصدمة من وقوعه في مومباي التي تعتبر اكثر مدن الهند أماناً بالنسبة للنساء.

 

وقالت الشرطة إن المرأة نقلت الى مستشفى في جنوب مومباي.

 

وقال ضابط في مركز للشرطة يتولى القضية: “لم يتم إلقاء القبض على أحد حتى الآن”.

 

ووقع الهجوم في مصنع مهجور للمنسوجات في لوير بيرل وهي منطقة صناعية سابقة تعتبر الآن واحدة من أسرع أحياء المنطقة نموا التي توجد بها الشقق الفاخرة والمراكز التجارية والحانات. وكانت المصورة في مهمة بصحبة زميل لها.

 

وقال مفوض الشرطة ساتيابال سينغ لقناة تلفزيونية هندية “في الليل كانت الفتاة وزميلها يلتقطان الصور. اقترب رجلان منها وسألاها إن كان معها تصريح بالتصوير. انضم رجل آخر فيما بعد وتعرضت المصورة للاغتصاب الجماعي”.

 

وذكرت تقارير أخرى أن الاعتداء عليها اشترك فيه عدد اكبر من الرجال.

 

وقال سينغ: “أحضرنا عشرة أشخاص للاستجواب”.

 

وسلطت الأضواء على قضية سلامة النساء في الهند هذا العام بعد الاغتصاب الوحشي لطالبة في حافلة بنيودلهي في ديسمبر/ كانون الأول الذي أدى الى خروج آلاف الهنود في احتجاجات بالشوارع. وتوفيت الضحية متأثرة بحراحها بعد أسبوعين في مستشفى بسنغافورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث