الوطن: العزف الأوربي الجماعي

الوطن: العزف الأوربي الجماعي

الوطن: العزف الأوربي الجماعي

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إن لقاء وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الـ 28 لمناقشة الأزمة المصرية جاء في ظل حملة إعلامية شرسة ضد الحكم الحالي في مصر الذي جاء بناء على رغبة شعبية عارمة بخروج أكثر من ثلاثين مليون مصري مطالبين برحيل الرئيس المصري السابق وفتح الطريق نحو إنتخابات رئاسية مبكرة تعيد المسار الديمقراطي إلى اتجاهه الطبيعي.

 

وأضافت الصحيفة تحت عنوان “العزف الأوربي الجماعي” أن لقاء الوزراء الأوروبيين كان محاولة لرسم طريق أوروبي موحد تجاه الأزمة الراهنة في مصر التي اندلعت بعد 30 يونيو والتي لها روابط متسلسلة منذ الإعلان الدستوري الذي انقلب به جماعة الإخوان المسلمين على الديمقراطية دستوريا وقد نجح الوزراء الأوروبيون في وضع إطار عام لتحرك أوروبي مسنودا بموقف أمريكي حاد سياسيا وإعلاميا ولكنه لم يصل بعد إلى مرحلة عقوبات خشنة باستثناء إلغاء مناورات النجم الساطع التي كان مقررا لها نوفمبر المقبل.

 

وأضافت..” تبدو المواقف الغربية كأنها عزف جماعي على نوتة واحدة لا تقبل أي عزف منفرد وهو ما قد يعتبره البعض نجاحا للدبلوماسية الغربية إلا أن العكس هو الصحيح إذ أن أكثر من 28 دولة تعزف على نوتة أمريكية وهو ما يدل على أن هامش استقلالية الدول الأوروبية ضيق للغاية في حالة مصر على الرغم من أن هناك قضايا كثيرة كانت تتطلب وحدة موقف أوروبي ولكن ذلك لم يحدث .. إذن هناك ما يشغل أوروبا أكثر من استعادة ديمقراطية أو التزام بحقوق إنسان لأن القضيتين لم تستدرجان العواصم الأوروبية إلى مثل هذه السرعة والاندفاع لمحاصرة مصر بكثير من الضغوط الدبلوماسية والتلويحات العقابية خاصة ما يتعلق بالاستثمارات والمساعدات والعلاقات”.

 

واستغربت “الوطن الإماراتية من موقف الإعلام الذي كان من المفترض أن يكون متفردا أو متميزا إذ أن حساباته لا تدقق بمعيار المصالح إنما بمعايير مهنية خالصة تتعامل مع مبدأ نشر الحقائق والوقائع كما هي دون تلوين أو تشويه أو تزييف كما أن الآراء والتعليقات لابد من أن تعتمد على تلك الوقائع والحقائق لا على مواقف مسبقة أو مصالح مبرمة أو مشروعات مؤجلة”..مؤكدة أن من يتابع الصحافة الغربية يشهد ذلك العزف الجماعي الملتزم بنوتة واحدة وهو ما يتناقض مع مواقف سابقة اتخذتها فرنسا وبريطانيا تجاه ليبيا في حين وقفت ألمانيا وإيطاليا موقفا معارضا للتدخل العسكري في مجريات الثورة الليبية .

 

وقالت إنه في حالة مصر فالأمر يبدو مريبا وعجيبا لأن الحقائق واضحة والأمثلة دالة والوقائع مشهودة في كافة وسائل الإعلام..فكل العواصم الغربية تدرك حقيقة جماعة الإخوان المسلمين وتدرك ماذا فعلت خلال عام حكمها مصر حتى دفعت ملايين المصريين إلى الثورة .

 

وأكدت الصحيفة في ختام افتتاحيتها أن الدول العربية انتبهت بحسها القومي وبحاستها الشفافة لما يدبر لمصر فعزمت على الوحدة في مواجهة عزف أوروبي جماعي عبر تحركات دبلوماسية تشرح الموقف الصحيح المبني على الوقائع الصحيحة والحقائق الدامغة. وهو تحرك سيكون فاعلا ومؤثرا ليس في الوقت الراهن ولكن في المستقبل المنظور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث