صور.. كيف يخاطر عمال العالم بحياتهم كل يوم

صور.. كيف يخاطر عمال العالم بحياتهم كل يوم

إرم – (خاص) من بلقيس دارغوث

تختلف معايير السلامة بين دولة وأخرى، ففي حين تشكل الخوذات والقفازات والأحذية الثقيلة، وما إلى ذلك من أدوات، شروطا أساسية يرتديها العمال قبل التفكير حتى بالتنفيذ، تنعدم جميع هذه المظاهر في دول أخرى، حيث يأخذ العامل سلامته وحياته الشخصية على عاتقه لينجز المهمة الموكلة إليه ويقبض أجرة ذلك اليوم.

وبين حس الفكاهة للصور المنشورة حول تحدي بعض العمال لأدنى معايير المنطق قبل السلامة، تفرض نظرة بائسة نفسها على أحوال عمال العالم في الظروف الاقتصادية الخانقة التي أحكمت قبضتها على رقبة الطبقة الكادحة.

أما مقولة “الصديق وقت الضيق” فتتجلى بأوضح صورها في بعض منها.

[slideshow]484bb33d4dd6d885f17f63d10a8f87dd[/slideshow]

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث