الفساد يكبد الاقتصاد الأوروبي 120 مليار يورو سنوياً

الفساد يكبد الاقتصاد الأوروبي 120 مليار يورو سنوياً

قال أول تقرير عن الفساد تعده المفوضية الأوروبية إن الفساد يكلف الاقتصاد الأوروبي 120 مليار يورو سنوياً.

وأظهر مسح المفوضية أن عددا كبيرا من مواطني الاتحاد الأوروبي يعتقدون أن الفساد يتفاقم جراء المشاكل الاقتصادية والمالية المتصاعدة في منطقة اليورو بسبب أزمة الديون السيادية.

ويلقي التقرير الذي ينشره الاتحاد الأوروبي، المؤلَّف من 28 دولة وكثيرا ما يوصف بأنه أكثر المناطق نزاهة على مستوى العالم، بظلال سلبية على المنطقة.

ويشيع بين الشركات اعتقاد بأن السبيل الوحيدة للنجاح هو وجود صلات سياسية، وتقول نصف الشركات التي تعمل في أوروبا إن الفساد مشكلة لها.

ويعتقد عدد متزايد من المواطنين أن الاوضاع تسوء رغم تباين خبرات الفساد في دول المنطقة. وتعتقد جميع الشركات في اليونان واسبانيا وايطاليا أن الفساد واسع الانتشار بينما ينظر إليه كحالات نادرة في الدنمارك وفنلندا والسويد.

وتتفق النتائج مع مؤشر توقعات الفساد لمنظمة الشفافية الدولية حيث جاء أداء اليونان الأسوأ على مستوى الاتحاد الأوروبي، واحتلت المركز الثمانين مع الصين، فيما جاءت الدنمارك الأقل فسادا.

وقال خوان فرناندو لوبيز أوجويلار رئيس لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي: “في وقت نعاني فيه من أزمات مالية واقتصادية صعبة يكتسب استرداد الاقتصاد الرسمي للأموال التي يستنزفها الفاسدون أهمية بالغة نظرا للحاجة الملحة لها لدعم النمو والتوظيف”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث