آلاف السوريين يلجأون إلى شمال العراق

آلاف السوريين يلجأون إلى شمال العراق

آلاف السوريين يلجأون إلى شمال العراق

بغداد – قالت هيئات إغاثة الأربعاء إن حكومة كردستان العراق حددت حصة دخول يومية تبلغ ثلاثة آلاف لاجئ للتمكن من التعامل مع تدفق الأكراد الذين يفرون من الحرب الأهلية في سوريا لكن هناك مؤشرات على أنه ما زالت الأعداد تتوافد على العراق.

 

وقالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن نحو 35 ألف لاجيء يعتقد أن أغلبهم أكراد سوريون دخلوا العراق منذ الخميس الماضي (15 أغسطس) منهم ما يقدر بنحو 5100 الثلاثاء وهو عدد يزيد كثيرا عن الحد الأقصى، وأضافت المفوضية أن التدفق بدأ عندما سمحت حكومة إقليم كردستان العراق في الشمال بالدخول عبر جسر فيشخابور العائم. وأصبحت الحركة على الجسر مقتصرة الآن على الحركة التجارية وتم توجيه اللاجئين لاستخدام معبر سحيلة الجبلي إلى الجنوب.

 

وقال اردوغان كالكان من المفوضة في دهوك “منذ 15 أغسطس فتحت حكومة كردستان الحدود للاجئين القادمين من سوريا. في اليوم الأول دخل أكثر من سبعة آلاف شخص عبر الحدود”، وقال مسؤولون بالمفوضية لاجتماع داخلي للأمم المتحدة في بغداد الاثنين (19 أغسطس) إن ما يصل إلى 100 ألف لاجيء سوري يمكن أن يفروا إلى العراق خلال الشهر القادم إذا استمر المعدل الحالي”.

 

ويصل اللاجئون الفارون من القصف والتوترات الطائفية في أجزاء من شمال سوريا بما في ذلك حلب وافرين منهكين والكثير من الأطفال يصابون بالجفاف بسبب السير لمسافات طويلة تحت الشمس الحارقة، لكن البقاء في الوطن لم يعد خيارا مقبولا بالنسبة لمحمد حسين، وقال إن الوضع في سوريا سيء وإن هناك صواريخ تطلق وهناك أزمة في الخبز والكهرباء.

 

وفر أكثر من 1.9 مليون سوري إلى الدول المجاورة وشمال افريقيا منذ بدء الانتفاضة في مارس/اذار 2011 وانزلاق سوريا إلى حرب أهلية، وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن ما يقرب من نصف ما يقدر بحوالي 4800 شخص عبروا الاثنين أطفال، وأضاف أنه حدد ما لا يقل عن 80 صبيا مراهقا أرسلتهم عائلاتهم عبر الحدود دون مرافق من أجل سلامتهم أو للبحث عن عمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث