تصعيد لإقالة مدير عام تلفزيون فلسطين

تصعيد لإقالة مدير عام تلفزيون فلسطين

تصعيد لإقالة مدير عام تلفزيون فلسطين

رام الله– (خاص) من محمود الفروخ

أكد عضو المجلس الثوري في حركة فتح، ورئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية في السلطة الفلسطينية، بسام زكارنة، أن حجب صوت 155 موظفا ما يزال مستمرا منذ أكثر من عامين، وبقرار شخصي من مدير عام تلفزيون فلسطين أحمد الحزوري .

 

وصرح زكارنة لمراسل (إرم) في رام الله أن “الحزوري حول صوت الشعب الفلسطيني لشركة خاصة به تستخدم لتقديم الولاءات، وجعل خدمات الانتاج والدورات وترقيات الموظفين لخدمة أجنداته الشخصية” مضيفا أن الحزوري “يقوم بتحد سافر لحرية التعبير، وتعليمات الرئيس الفلسطيني محمود عباس المباشره والصريحة”.

 

وقال زكارنة : إن”الجميع لا بد أن يشارك بكافة أشكال التصعيد غير المسبوق وعلى رأسها الاعتصام أمام مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون حتى تتم إقالة الحزوري الذي يجاهر بقمع الحريات”.

 

وأكد أن الإعلام الرسمي الفلسطيني مثل وكالة وفا وإذاعة فلسطين تتعامل وفق مبدأ حرية التعبير وتعليمات الرئيس عباس وسياسة المشرف العام.

 

 ونوه زكارنة إلى إلغاء إدارة تلفزيون فلسطين “أهم البرامج التي تتحدث عن القرى والمدن الفلسطينية التي دمرها الاحتلال وأنه في المقابل يركز على برامج من بعض المؤسسات المدنية المدعومة من الخارج والتي تتناقض مع أهدافنا وعاداتنا”.

 

واستهجن زكارنة عدم إجراء تحقيق مع المدير العام الذي قام “بشراء برنامج من انتاج القناة الإسرائيلية وعرضه لإكثر من مرة، وتسبب في طلاق عروس ووالدتها وأخواتها بسبب عرضه لمقاطع من حفلة للنساء تظهر فيها عورات محجبات يحتفلن في داخل بيوتهن”.

 

 ووأوضح أن البرنامج هو “حصيلة المشاهد التي اختلستها مندوبة القناة الإسرائيلية الثانية وتم بيعها لتلفزيون فلسطين وعرضها مرتين رغم اعتراض أصحاب الزفاف”.

 

وقال: إن “ما نشهده تجاوز كل ما يتحدث عنه البعض من اختلاس وفساد حيث أن مدير عام التلفزيون خطف مؤسسة كاملة ويمنح المساحات الإعلامية لمن يريد وفق أجنداته وكذلك انتاج الأفلام وتوزيع الدورات والترقيات دون أية محاسبة” .

 

وطالب زكارنة نقابة الصحفين بسحب البطاقة الصحفية من مدير عام التلفزيون الذي خالف مبادئ العمل الصحفي رغم أن النقابة أعطت كل الفرص للجميع لوقف هذه السياسات دون أية نتائج، مؤكدا أن النزول للشارع سيكون الخيار الإجباري وداعيا الجميع لتحمل مسؤولياته.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث