فلسطيني يكتشف ثغرة في برمجية فيسبوك

فلسطيني يكتشف ثغرة في برمجية فيسبوك

فلسطيني يكتشف ثغرة في برمجية فيسبوك

رام الله- (خاص) من محمود الفروخ 

نجح المبرمج خليل شريتح من بلدة يطا بمحافظة الخليل (جنوب الضفة الغربية) في اكتشاف ثغرة في برمجية موقع فيسبوك تُمكّن المستخدم من النشر على حائط حساب أي مستخدم ليس صديقاً، حتى لو كان ذلك الشخص هو مارك زوكربيرغ، مؤسس موقع الفيسبوك نفسه .

 

ومن المعتاد أن كبريات الشركات تكافئ المخترقين ومكتشفي الثغرات، إلا أن فيسبوك رفض مكافأة شريتح مبرراً ذلك بأنه اخترق خصوصيات وسياسات استخدام الموقع.

 

ويقول المبرمج الفلسطيني إنه توقع أن يكافئه موقع فيسبوك على هذا الاكتشاف بقرابة 4 آلاف دولار كما فعل مع شخص غربي اكتشف ثغرة بالموقع قبل عدة أسابيع، لكن ما حصل كان العكس، حيث جرى عقابه بإغلاق حسابه الشخصي. 

 

وذكر شريتح في حديث لمراسل (إرم) في رام الله “أنه تواصل مع فيسبوك حول الثغرة ونشر رابطا لمنشور على حائط سارة جودين، وهي فتاة كانت على علاقة مع زوكربيرج أثناء دراستهم الجامعية، لكنهم لم يتعاطوا معه” فأخبرهم أنه سيقوم بالنشر على حائط زوكربيرغ نفسه “لكنني لم أود ذلك من باب الاحترام”.

 

وتابع شريتح أنه بعد تجاهل تبليغاته عن الثغرة، نشر على حائط زوكربيرغ رسالة شرح فيها الثغرة إضافة إلى نص الرسالة بينه وين موظفي أمان فيسبوك”.

 

وأضاف أن كل تبليغ يحتاج إلى 24 ساعة على الأقل ليتم الرد عليه، والدهشة كانت بعد بضع دقائق فقط من النشر “أنني تلقيت تعليقًا على صفحتي من Ola Okelola، الذي عرف عن نفسه بأنه مختص هندسة برمجيات في شركة فيسبوك، وطلب مني إرسال كافة تفاصيل الثغرة على إيميله، فأخبرته بضرورة مراسلتي من حساب أمان فيسبوك حتى يتأكد من صحة هويته.

 

وبين شريتح أنه بعد دقيقة واحدة فقط تم تعطيل حسابه بداعي أن فيسبوك يملك صلاحية تعطيل حساب أي شخص دون ذكر أسباب.

 

وطالب مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون تكونولوجيا المعلومات، والمتخصص بشؤون الاتصالات والمعلوماتية، صبري صيدم، شركة فيسبوك العالمية بالاعتذار للمبرمج الفلسطيني لاكتشافه ثغرة أمنية في منظومة الموقع الإعلامي الاجتماعي الأشهر بالعالم، كونه قدم خدمة كبيرة للشركة وكان نموذجا للاحترام والخلق العالي في إيصال الرسالة .

 

وقال صيدم في في اتصال هاتفي مع مراسل (إرم) في رام الله: “إن شريتح قام في عدة مناسبات بالكتابة للشركة لإعلامهم بطبيعة الثغرة إلا أنها لم تكترث، واعتبرت أن ذلك ليس ثغرة أمنية، وعندها أعلم الشركة أنه سيبرهن على هذه الثغرة من خلال صفحة مؤسس الموقع نفسه”.

 

وتابع “وما إن أقدم على هذا الأمر حتى قامت الشركة عوضا عن تكريمه بإغلاق حسابه والإدعاء بأنه اخترق نظامها الأمني وتعليمات حماية المعلومات لديهم” 

 

ووصف صيدم المبرمج الفلسطيني أنه “نموذج للشاب الفلسطيني المليء بالطاقة، الغيور على وطنه، والحريص على أن يوصل رسالة الشباب، وأنه سفير لحسن الأخلاق وكان أولى بالفيسبوك تكريمه لا إغلاق الباب في وجهه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث