السنغال تغير موقفها من الأزمة المصرية

السنغال تغير موقفها من الأزمة المصرية

السنغال تغير موقفها من الأزمة المصرية

إرم – (خاص)

فيما اعتبر تغيرا في موقفها السابق تجاه الازمة المصرية، دعا الرئيس السنغالي ماكي صال منظمة التعاون الإسلامي إلى اتخاذ كافة “المساعي اللازمة” لحل الأزمة الدائرة في مصر، بما في ذلك عقد “اجتماع طارئ” من أجل المساعدة في البحث عن “حل سياسي توافقي” للأزمة التي وصفها بـ”الخطيرة”.

 

وكانت السنغال من أشد المعارضين للتغيير الذي حدث في مصر، حيث سبق أن طالب وزير الشؤون الخارجية والتعاون السنغالي الأسبوع الماضي، بـ”إطلاق فوري” لسراح الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، و”ذلك بوصفه الرئيس المنتخب للبلاد”.

 

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة السنغالية الاثنين (19/08/2013)، تلقت “إرم” نسخة منه إن “الرئيس ماكي صال يتابع بقلق تطورات الوضع مؤخراً في مصر”، مشيراً إلى ما قال إنها “نتائج خطيرة قد يؤدي إليها تدهور الوضع في مصر”، ودعا الرئيس السنغالي أطراف الأزمة إلى “التهدئة وضبط النفس والتشاور، من أجل تسوية سلمية وشاملة للأزمة”.

 

وحسب مصادر سنغالية رفيعة المستوى فإن البيان الذي أصدرته الرئاسة السنغالية يشكل تغيراً صريحا في الموقف السنغالي تجاه الأزمة في مصر، ويقترب في أهدافه البعيدة من الموقف السعودي والإماراتي من الأزمة في مصر وأنه قد يكون ثمرة تشاور دبلوماسي أجرته  الرئاسة السانغالية.

 

وترى المصادر أن السنغال التي تعد من الدول الأفريقية الرئيسية والعضو الفعال في منظمة المؤتمر الاسلامي يمكن أن يؤثر موقفها الجديد على الموقف الذي اتخذته أفريقيا من الأحداث في مصر والذي كان يميل لصالح عودة الرئيس المعزول ويصر على عودته للسلطة كمخرج للازمة، وقالت بأن السنغال تقوم باتصالات مع الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي لبلورة موقف بناء من الأزمة المصرية يأخذ بعين الاعتبار المصالح العليا للشعب المصري ويحفظ لمصر الأمن والاستقرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث