سائقو نيوجرسي يمتنعون عن التصويت لـ”كريستي” بسبب جسر

سائقو نيوجرسي يمتنعون عن التصويت لـ”كريستي” بسبب جسر

ديترويت – (خاص) من عماد هادي

أظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة ريوتجرس بولاية نيوجرسي الامريكية أن 51% من السائقين الذين يستخدمون جسر جورج واشنطن، الذي يربط أطراف ولايته نيوجرسي مع مدينة نيويورك، لا يرغبون بـ “كريس كريستي” حاكم ولاية نيوجرسي رئيسا للبلاد بعد تنامي فرصه لخلافة الرئيس الحالي باراك أوباما في الانتخابات القادمة التي ستجري في العام 2016.

ويرجع سبب امتعاض المارة على جسر واشنطن إلى فضائح نشرتها وسائل إعلام أمريكية بينت أن بعض معاوني المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة “كريستي” أوعزوا لمدير شركة كانت تجري إصلاحات على جسر واشنطن بالتباطؤ في إنجاز العمل عقابا لحاكم ديمقراطي لإحدى المدن التابعة للولاية بسبب معارضته ترشح كريستي للرئاسة في الانتخابات المقبلة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته جامعة ريوتجرس أن 37% فقط من الذين يعارضون ترشح “كريستي” لا يستخدمون جسر واشنطن للعبور الى الضفة الأخرى، مقابل 45% من مستخدمي الجسر أحيانا وكانت النتيجة الأعلى 51% من مستخدمي الجسر بشكل شبه يومي لا يحبذون تولي كريستي الرئاسة بتاتا.

وقال الصحفي في جريدة “ناشيونال جورنال”، برايان رسناك: إن “تصرفات الحاكم هي من تغير الرأي العام تجاهه سلبا أو إيجابا وإذا كان “كريستي” قد تورط في وضع عراقيل أمام المارة في هذا الجسر فإنهم لن ينسوا ذلك وسوف تترجم تلك المشاعر إلى فعل يوم الانتخابات وستظهر جليا فكرة أن الناخب فعلا هو الأسطورة التي لا يعرفها أحد”.

وتلعب فضائح المشاهير والمرشحين المحتملين للمناصب الكبرى في الولايات المتحدة دورا كبيرا في التقليل من فرصهم للنجاح فيما يسعون اليه ودفعت بعضهم للاستقالة من مناصبهم كما فعل نيكسون في عام 1972 بعد فضيحة التجسس الشهيرة “ووترجيت” والتي دفعته للاستقالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث