أحمد عدوية لـ “إرم”: أغاني المهرجانات “موضة” ستختفي قريباً

أحمد عدوية لـ “إرم”: أغاني المهرجانات “موضة” ستختفي قريباً

القاهرة – (خاص) من نورا شلبي

قال الفنان أحمد عدوية، إنّ الموجة الحالية من أغاني المهرجانات التي انتشرت مؤخراً فيالشارع، ليست بالفن الشعبي، وأكد في حواره لـ “إرم”، أنها موضة ستختفي قريباً، مثلالكثير من الظواهر الفنية، مشيراً إلى أنه لن يقدم قصة حياته في مسلسل، ولكن في برنامج سيقدم انطلاقته في المنيا ومجيئه إلى القاهرة، وحياته في شارعي “محمد علي” و”الهرم”.

ماذا عن ألبومك الجديد وسبب تأجيله أكثر من مرة؟

انتهيت من تسجيل أغلب أغاني الألبوم، ولم يتبق لي سوى أغنية واحدة وموال جديد، والسبب في التأجيل خلال الشهور الماضية لأكثر من مرة، الظروف التي تتعرّض لها مصر، والتي لا تسمح بطرح أي ألبومات، خاصة أنه من الصعب طرح ألبومي بعد كل هذا الغياب، ولا يحقق النجاح الذي أتوقعه بعد أن بذلت مجهوداً كبيراً، بجانب اختيار الأغاني للألبوم والتي استغرقت فيها وقتاً طويلاً مع عدد الملحنين والشعراء وابني محمد.

هل ترى أنّ محمد هو امتداد لك؟

محمد من أهم وأفضل الأصوات الموجودة على الساحة، ومن الممكن أن نقول إنه امتداد، وفي نفس الوقت ليس امتداداً، فهو امتداد في امتلاك صوت وأداء رائع، وهذا ما دفعني إلى المشاركة معه في أكثر من عمل غنائي، وهذا ليس من باب الدعم ولكنني أحب نبرة صوته، وما يضيفه من موسيقى تعجبني كثيراً، وفي نفس الوقت ليس امتداداً لي، في بعض التفاصيل الفنية البسيطة.

لماذا لم تعد توافق على قيام بعض اللبنانيات بإعادة أداء أغانيك؟

هناك عروض مادية كبيرة، تقدمت بها مغنيات لبنانيات، ولكنني أتراجع بعد أن أجد أنهنّ غير قادرات على تقديم الأغاني بالشكل الذي أتوقعه، وخشيت من تشويه أعمالي، لاسيما أنني اعتبرها من التراث الفني الشعبي.

هل تستعد بالفعل لتقديم مسلسل جديد عن قصة حياتك؟

سبق لي وتحدثت في هذا الموضوع أكثر من مرّة، فهو ليس مسلسلاً بالمعنى المعروف، وإنما هو برنامج حواري يدور بيني وبين أحد الكُتاب عن قصة حياتي منذ بداياتي بمحافظة المنيا وحتى الآن، وسوف أعرض من خلاله علاقتي بشارعي “محمد علي” و”الهرم”، وأقوم حالياً بالتحضير لكتابة الحلقات مع أحد الكُتاب الكبار، وخلال الشهر المقبل سوف نبدأ في تصوير الحلقات الخاصة بشارع محمد علي، والأماكن التى كنت أقيم بها، وأصدقائي في هذا الشارع الذين ساعدوني على الوصول للنجاح والشهرة.

ما رأيك في أغاني المهرجانات التي انتشرت مؤخراً؟

أغاني المهرجانات مجرّد موضة نالت إعجاب عدد كبير من الشباب، ولكن ليس لها علاقة بالفن الشعبي، وقد ارتبط أسماء مقدّمي هذا النوع من الغناء ببعض المناطق الشعبية، لذلك قيل عنها إنها أغانٍ شعبية وهذا ليس صحيحاً، وأعتقد أنه في القريب سوف تختفي هذه الموضة، ويظهر شيء جديد، ولكن الطرب الشعبي الأصيل ما زال يحافظ على مكانته بفضل الأغاني التي قدمها محمد طه ومحمد العزبي ومحمد رشدي، والتي أثرت كثيراً في الطرب المصري.

هل تدخل فرقة “أوكا وأورتيجا” في نطاق الفن الشعبي؟

هم شباب مجتهدون، ويحاولون تقديم شيء جديد، ولكن ما يقدمونه لا علاقة له بالفن الشعبي الحقيقي، وأعتقد أنهم يمتلكون موهبة تجعلهم متواجدين على الساحة من خلال أنواع أخرى من

الغناء.

لماذا لم تقدم عملاً غنائياً لمصر في الفترة الماضية؟

أنا لست ممن ينتظرون قيام ثورة أو سقوط شهداء حتى يقدم لمصر أغنية وطنية، وأعتقد أنّ أغلب الأغاني التي قدمت في هذه الفترة لم تؤثر كثيراً في الأوضاع الحالية، والدليل على ذلك هو استعانة التظاهرات بالأغاني الوطنية القديمة لعبدالحليم حافظ وشادية وغيرهما من المطربين الكبار، الذين قدموا عدداً من الأغاني في فترة حرب أكتوبر المجيدة.

هل تتابع الخلافات التى تحدث داخل نقابة الموسيقيين؟

في بعض الأحيان أسمع عن حدوث خلافات ومحاضر شرطة تُحرر من قبل بعض أعضاء النقابة، وهذا ما يحزنني لأنني كنت أتمنى أن تكون النقابة بمثابة بيت الموسيقيين، وليست ساحة لتحرير المحاضر والسباب والشتائم، وأتمنى فيما بعد أن تستقر الأوضاع وتعود نقابة الموسيقيين إلى سابق عهدها.

وعلى المستوى السياسي ما رأيك بالدستور المصري الجديد؟

في الحقيقة لم أقم بقراءته، ولكنني سمعت عنه كثيراً في القنوات الفضائية، كما أنني أعرف الكثيرين من واضعي هذا الدستور، لذلك أثق في المنتج الذي قدموه للشعب المصري، لأنني أعرف جيداً حبهم لهذا الوطن والمجهود الكبير المبذول لخروج دستورعظيم يناسب أوضاع الشعب المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث