ميريهان حسين: أرفض شهرة الإغراء المزيفة

ميريهان حسين: أرفض شهرة الإغراء المزيفة

القاهرة – (خاص) من سعاد محفوظ

عرفها الجمهور من خلال برنامج “ستار أكاديمي”، لكنها لم تستطع مواصلة المشوار وخرجت من التصفيات، بعدها اتجهت نحو عالم التمثيل، وأثبتت موهبة حقيقية حتى استطاعت منافسة العديد من نجمات الوسط الفني.

هل أضاف لك برنامج “ستار أكاديمي”؟

نعم، وأعتبره سر نجاحي وشهرتي في الوطن العربي، بالإضافة إلى أنه فتح أمامي أبواب العمل السينمائي.

لماذا يواجه هذا البرنامج الغنائي انتقادات مستمرة؟

لأنه مختلف عن غيره من برامج اكتشاف المواهب الغنائية، كما أنّ الأكاديمية تكون مختلطة ويتم تصوير المشاركين الشباب والبنات بكاميرات مستمرة، وهم في أوضاع شخصية، سواء في النوم أو عند الأكل.

وما رأيك في الفضائح التي ظهرت من المشاركين؟

هذا ما يعيب برنامج ستار أكاديمي أنه لا يحترم خصوصيات المشاركين، حيث يظن البعض أنه لا توجد كاميرات في غرف النوم أو الحمامات، لكن الإدارة انتبهت لهذه الأمور وقامت بتسليط الكاميرات على غرف الإستقبال والصالونات فقط.

وهل ما زلت تتواصلين مع أصدقائك في البرنامج؟

نعم، وشعرت بفرحة بعد نجاح كثير من المتسابقين في رحلتهم الغنائية بعد ستار أكاديمي، مثل جوزيف عطية وأحمد الشريف وشذى حسون.

لماذا ابتعدت عن الغناء؟

لم أجد نفسي في الغناء مثل التمثيل، لكثرة المطربات في الوطن العربي، وأيضاً لأن مشوار الغناء طويل ويحتاج إلى مجهود أكبر في التواصل مع الجمهور في الحفلات، بينما التمثيل أسهل من ذلك بكثير.

لماذا استمر غيابك عن السينما بعد فيلم “عمر وسلمى 2″؟

بالفعل منذ تقديمي لدور بسيط في فيلم “عمر وسلمى 2” عام 2009 وأنا بعيدة تماماَ عن السينما، وهذا يرجع إلى أن المنتجين والمخرجين يريدون مني تقديم أدوار معينة لا تتناسب مع شخصيتي، كما أنني لم أجد السيناريو المناسب للعودة إلى السينما من جديد.

وما هي هذه الأدوار؟

الإغراء، حيث أرفض تماماً تقديم مشاهد القبلات وارتداء المايوه على الشاشة، فقط أرتدي المايوه في حياتي الشخصية بعيداً عن الأضواء، لكن لا أستطيع أن أظهر به أمام الجمهور.

لكن هذه الأدوار تصنع شهرة الفنانة؟

بالفعل، أدوار الإغراء تصنع شهرة للفنانات، لكنني أعتبر شهرة الإغراء والمشاهد الساخنة مجرد شهرة مصطنعة ومزيفة، وأنا أريد تقديم فن حقيقي يتناسب مع طموحاتي الفنية، ولا أريد تقديم تنازلات من أجل الشهرة.

وهل ستكتفين بشهرتك في الدراما؟

الدراما هي التي ساعدتني على تعريفي بالجمهور، ويكفي أنني أدخل كل بيت مصري دون استئذان، ولذلك لابدّ أن أكون على قدر عالي من الاحترام والثقة المتبادلة.

كيف استقبلتِ نجاح مسلسل “اسم مؤقت”؟

أعتبر هذا المسلسل محطة هامة في مشواري الفني، بسبب مساحة الدور المقبولة التي ظهرت بها على الشاشة، ورغم المشاهد القليلة إلا أن دوري كان مؤثراً في الأحداث.

هل استفدت من تجربة تقديم برنامج “لسه هنغني”؟

تجربة التقديم بالنسبة لي لم تكن ممتعة، خاصةً وأن البرنامج تعرض لكثير من المونتاج وحذف بعض الأسئلة الخاصة بي، بالإضافة إلى حذف بعض تعليقاتي وكلماتي، وهو ما قلل من مساحة حضوري كمذيعة.

وماذا عن مفاوضات برنامج “ذا فويس”؟

المفاوضات ما زالت جارية من قبل إدارةMBC معي، لكن المحطة التلفزيونية صاحبة القرار الأخير في الاختيار، لأنها وضعت ثلاث نجمات في الوطن العربي تحت المفاوضات لاختيار الأفضل من بينهن، من أجل تقديم العروض المباشرة مع النجم محمد كريم.

وما هي مشاريعك الفنية القادمة؟

أعيش حالياً لحظات نجاح مسلسل “آدم وجميلة”، وأنتظر التعليقات على دوري، وحالياً أمامي عدة عروض درامية سأختار من بينها ما يناسبني، حتى أطل على جمهوري بصورة مختلفة في السباق الرمضاني القادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث