كاراغر يفتح النار على فيرغسون

كاراغر يفتح النار على فيرغسون

كاراغر يفتح النار على فيرغسون

أبوظبي- (خاص) من أحمد نبيل

يرى جيمي كاراغر، مدافع فريق ليفربول الإنكليزي المعتزل أن غياب الأسطورة أليكس فيرغسون عن مقاعد بدلاء مانشستر يونايتد سيفقد الفريق 10 نقاط على الأقل.

 

وقال كاراغر إن فيرغسون كان يحصد بنفسه 10 نقاط على الأقل لفريقه يونايتد في كل موسم، معتبراً أن السير المعتزل بنهاية الموسم الماضي هو اللاعب رقم 12 في فريقه.

 

وأضاف كاراغر في حوار مع صحيفة “دايلي ميل” البريطانية أن أي فريق يواجه مانشستر يونايتد في الأعوام الماضية كان يواجه 12 لاعبا، لأن فيرغسون يكون هو اللاعب رقم 12، وكان يجمع ليونايتد 10 نقاط على الأقل في الموسم بأسلوبه في ترهيب الأطراف المختلفة في المنظومة الكروية”.

 

وأشار المدافع البالغ من العمر 26 عاما “دعونا نوضح الأمر بشكل مختلف، لو كان مانشستر سيتي يدربه السير فيرغسون الموسم الماضي، ما كان لقب الدوري قد غادر ملعب الاتحاد”.

 

وشارك كاراغر في أكثر من 700 مباراة مع ليفربول، وحقق مع الفريق ألقاب دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنكليزي وكأس رابطة المحترفين، بينما اعتزل فيرغسون بعد أن قضى 26 عاما مع مانشستر يونايتد خلال مسيرة مظفرة شهدت الشياطين الحمر يرفعون 38 لقبا أخرها الدوري الإنكليزي للمرة العشرين (رقم قياسي) الموسم الماضي والثالث عشر بإشراف فيرغسون.

 

وحل بدلاً من فيرغسون مواطنه ديفيد مويس الذي حقق نتائج جيدة على مدى 11 عاما مع إيفرتون وسط ميزانية محدودة جدا، وكان مويس خيار فيرغسون وقد أبلغه بذلك عندما استدعاه إلى منزله في 6 نيسان/أبريل الماضي وقال له بالحرف الواحد “سأعتزل التدريب وأنت خليفتي” وسط ذهول مويس.

 

وأوضح كاراغر رأيه بالمثال قائلاً: ” أولاً كان غير مسموح لنا التحدث عن فيرغسون في غرفة خلع الملابس، فمبجرد الحديث عنه ينطق أحد الأشخاص ويقول هل سمعت ما قاله، لقد كان يفقدنا تركيزنا، وخلال مواجهة يونايتد في أنفيلد في أيلول/ سبتمبر الماضي نزلت إلى أرض الملعب كبديل فور احتساب ركلة جزاء مشكوك في صحتها لصالح يونايتد”.

 

وأكمل “وفجأة شعرت بذراع على كتفي وكان السير وقال لي مبتسما لك تاريخاً طويلا لتفعل ذلك وترتكب ركلة الجزاء، وأجبته لقد حصلت على ركلة الجزاء فقط بعد ما قلته أمس”.

 

وكان فيرغسون قد صرح الجمعة عشية المباراة التي أقيمت في أنفيلد: “أدرب مانشستر يونايتد منذ 25 عاما و10 أشهر ولم أحصل سوى على ركلة جزاء واحدة فقط في أنفيلد”.

 

ويشير كاراغر أنه لم يكن من قبيل المصادفة أن يحصل يوناتيد على ركلة جزاء في اليوم التالي يسجل منها روبن فان بيرسي هدف الفوز في المباراة التي انتهت بنتيجة 2-1 ليونايتد ، ليثبت بذلك تأثير فيرغسون على قرارات الحكام ويزيد من نقاط فريقه وبالتالي الألقاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث