السودان.. أزمة الخبز وغاز الطبخ تعود مرة أخرى

السودان.. أزمة الخبز وغاز الطبخ تعود مرة أخرى
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

عادت مرة أخرى الأزمة الحادة في رغيف الُخبز وغاز الطبخ لتعم العاصمة السودانية الخرطوم وبعض الولايات، مع انتشار ظاهرة تكدس المواطنين أمام المخابز ومحلات بيع أسطوانات الغاز، في أعقاب أزمة مماثلة في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

وضربت الأزمة الطاحنة في الخبز عدة مدن في ولايات مختلفة بينها ولاية الجزيرة، بينما شهدت مدينة شندي في ولاية نهر النيل أزمة مشابهة، وفي الخرطوم شكا العديد من مواطني محليتي شرق النيل وبحري من الأزمة ذاتها.

وفي السياق كشف عدد من أصحاب المخابز لـ “إرم نيوز” عن وجود شح وندرة حقيقية في الدقيق، خاصة بعد خفض الكميات الممنوحة لهم من وكلاء التوزيع بنسبة 50%.

وقال أحد أصحاب المخابز بمنطقة أركويت جنوب الخرطوم: “إن ازمة الدقيق بدأت قبل شهرين بعد إنقاص وكلاء الدقيق للكميات الممنوحة إلى المخابز بنسبة 25% إلى 50% قبل يومين، مما أدَّى إلى عودة أزمة الخبز التي مرت بها البلاد في نوفمبر الماضي”.

وطافت “إرم نيوز” على عدد من الأسوق في ضواحي الخرطوم، وشهدت اصطفاف المواطنين أمام المخابز بسبب نقص وانعدام الدقيق، وشكا العديد من المواطنين معاناتهم وانتظار دورهم للحصول على حصتهم من رغيف الخبز.

جدير بالذكر أن الحكومة السودانية حاولت مراراً رفع الدعم عن القمح، إلا أنها تراجعت عنه وسط مخاوف من تجدد الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في الخرطوم والأقاليم الصيف الماضي.

وكانت الحكومة السودانية قد قامت بتطبيق اجراءات اقتصادية في سبتمبر/ أيلول الماضي شملت رفع الدعم عن المحروقات مع إبقاء الدعم على سلعة القمح.

ويُعاني السودان من أزمة في النقد الأجنبي منذ انفصال الجنوب عنه في يوليو/ تموز 2011 وفقدانه لــ 75% من إيرادات النقد الأجنبي بسبب فقدانه للموارد النفطية، وشهدت الفترة الماضية خلافات حادة بين حكومة ولاية الخرطوم واتحاد المخابز التابع لاتحاد الغرف الصناعية بالسودان حول أسعار الخبز إبان القرارات الاقتصادية الأخيرة.

وحاول اتحاد المخابز تعديل تسعيرة الخبز أو إنقاص وزن الرغيف إلا أن حكومة الخرطوم رفضت المقترح وشدَّدت على الإبقاء على السعر والوزن في وقت واحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث