مادونا تعتذر عن استخدامها لفظا عنصريا اتجاه ابنها

مادونا تعتذر عن استخدامها لفظا عنصريا اتجاه ابنها

اضطرت النجمة الاميركية مادونا لتقديم اعتذار نشرته في حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” موضحة أنها لم تقصد الإساءة للسود الأمريكيين باستخدامها لهذا اللفظ، الذي يعتبره الناس لفظا مشينا وعنصريا ضد الأمريكيين من أصول أفريقية؛ مؤكدة أن الهدف من استخدام الكلمة كان فقط للدعابة، وأن طفلها أبيض البشرة.

وجاء هذا الاعتذار بعد أن انهالت الاتهامات بالعنصرية على مادونا من معجبيها، بعد أن نشرت صورة لابنها روكو على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” يبدو فيها وهو يلعب رياضة البوكس، وأرفقت النجمة الصورة بتعليق تضمن كلمة “زنجي”التي تعد كلمة مسيئة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن الجدير بالذكر أن النجمة الأمريكية مادونا أم أربعة أطفال اثنان منهما بالتبني وينتميان لأصول أفريقية وهما الطفل دايفيد باندا والطفلة ميرسي جايمس وهما في عامهما الثامن.

وهذا التبرير هو الثاني الذي تقدمه مادونا منذ بداية العام الجاري، وكان الأول بعد أن قامت بنشر صورة لابنها روكو وهو يمسك بزجاجة من الخمر على الرغم من عدم وصوله للسن القانونية، و بعد التماسها لاستياء واسع من متابعيها بالإنترنت، اضطرت مادونا لتقديم تفسير لجمهورها، مؤكدة أن الأمر لم يتعد مجرد مزحة، طالبة من جمهورها عدم الإفراط في الانتقاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث