السعودية تستورد 100 جثة سنوياً لكلياتها

متعاملون في سوق توريد جثث التشريح يؤكدون تنامي الطلب عليها سنوياً مع افتتاح مزيد من كليات الطب.

السعودية تستورد 100 جثة سنوياً لكلياتها

الرياض – أفادت صحيفة سعودية أن كليات الطب في المملكة العربية السعودية تحتاج سنوياً 100 جثة تستوردها من دول أجنبية غالباً ما تكون الولايات المتحدة.

 

ويؤكد متعاملون في سوق توريد جثث التشريح للجامعات في السعودية تنامي الطلب عليها سنوياً، مع افتتاح كليات الطب وازدياد أعداد الطلاب والطالبات الدارسين فيها.

 

ولا تقتصر طلبات جثث التشريح على الجامعات الحكومية، بل تمتد إلى كليات الطب الأهلية (الخاصة)، طبقاً لما أفصحت عنه مؤسسة علمية تتولى مهمة تأمين الجثث الخاصة بالتشريح.

 

ووفقاً للمهندس أحمد عاطف، المسؤول بمؤسسة “رموز العلمية”، فإن جامعة الملك سعود في العاصمة الرياض تعد أكثر الجامعات طلباً للجثث المستوردة من خارج المملكة.

 

وأشار عاطف إلى أن طلبات معامل التشريح في كليات الطب بجامعات المملكة لا تقتصر على الجثث فقط، بل يتم طلب أجزاء منها، مشيراً إلى أن الاستيراد غالباً ما يتم من الولايات المتحدة، وشدد على أن عملية الاستيراد تمر عبر القنوات الرسمية.

 

وقال إن سعر الجثة يتفاوت بحسب العمر، ويتراوح ما بين 250 إلى 400 ألف ريال (67 ألف -107 ألف دولار)، ويتم تأمين طلبات الجامعات عن طريق جهات متخصصة في الخارج، وتستورد بعد حفظها بمادة الفورمالين، وتوضع بتوابيت خاصة وتنقل جواً، وتصل إلى الجامعة خلال 48 ساعة لضمان عدم تلفها.

 

وأكدت مصادر أن الجامعات تعمل على التخلص من هذه الجثث بعد الانتهاء من تشريحها، عبر إجراءات رسمية متبعة، ويتم دفنها في مقابر مخصصة لغير المسلمين، بمعرفة وحضور جهات حكومية منها وزارة الداخلية، والشؤون البلدية للإشراف على عملية الدفن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث