الخليج الإماراتية: من أجل مصر

الخليج الإماراتية: من أجل مصر

الخليج الإماراتية: من أجل مصر

أبوظبي – تحت عنوان “من أجل مصر” قالت صحيفة الخليج الإماراتية في افتتاحيتها “في المبدأ ..كل نقطة دم سقطت أو ستسقط على أرض مصر هي غالية ولها قيمتها في ميزان الوطن الذي لا يميز بين أبنائه هي غالية لأنها خسارة مضاعفة إذ سقطت في غير المكان المفترض أن تسقط فيه على حدود الوطن في مواجهة العدو الطبيعي لمصر والأمة العربية..

 

وترى الصحيفة أنه كان لا بد من الذي جرى لأن البديل سيكون كارثة كبرى قد لا تخرج منها مصر بخير بعدما ركب “الإخوان” رؤوسهم وأحرقوا السفن من ورائهم ورفضوا الإنصات لصوت العقل أو الاحتكام للمنطق أو القبول بالحوار وراحوا يحتشدون ويحشدون تحت شعار ” الاعتصام السلمي “..لكنهم حولوا ميداني رابعة العدوية والنهضة إلى بؤرتين للفوضى والإرهاب وراحوا يحفرون الخنادق ويقيمون الدشم ويستغلون النساء والأطفال لاستخدامهم دروعاً ومتاريس وأطلقوا العنان للتحريض الأعمى وراحوا يوزعون صكوك الإيمان والكفر وكأنهم صفوة الله على الأرض وامتلكوا مفاتيح الجنة والنار .

 

ولفتت الصحيفة أنهم حاولوا إعادة عقارب الساعة إلى الوراء في حالة من الهستيريا وفقدان التوازن المصحوبة بالتخويف والترهيب في استعادة لأيام الدولة الاستبدادية لذا كان لا بد من خوض معركة الدفاع عن مصر وإنقاذها من حرب أهلية بدأت تطل برأسها بعدما طال الانتظار وأعطي الحل السياسي فرصة لم يعد بالإمكان القبول بإطالتها وبعدما تحول الاعتصام إلى احتلال قصري بالقوة والسلاح في تحدٍ واضح للدولة والجيش والمؤسسات وللملايين التي نزلت يوم 26 يوليو وأعطت الجيش تفويضاً واضحاً بمواجهة العنف والإرهاب .

 

ونوهت الخليج الإماراتية إلى أنه في الساعات التي تلت فض بؤرتي الإرهاب في رابعة العدوية والنهضة انكشف الوجه الحقيقي لـ “الإخوان” أكثر فأكثر عندما راحوا يعيثون تخريباً وحرقاً للأملاك العامة والمؤسسات والكنائس وأقسام الشرطة والأمن للانتقام من المجتمع والوطن.

 

واختتمت الصحيفة مقالها قائلة “عندما يصبح الأمن الوطني والقومي مستهدفاً وفي دائرة الخطر لا بد من التحرك لإنقاذه مهما كان الثمن من أجل أن تبقى مصر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث