العراق: لن نتحول إلى سوريا أخرى

العراق: لن نتحول إلى سوريا أخرى

العراق: لن نتحول إلى سوريا أخرى

بغداد – قتل ما لا يقل عن 34 شخصاً في تفجير سيارات ملغومة في بغداد الخميس لكن وزارة الداخلية قالت إنها لن تسمح لتنظيم القاعدة الذي تحمله المسؤولية عن موجة من العنف الطائفي بتحويل العراق إلى سوريا أخرى.

 

وأصيب أكثر من 100 شخص فيما لا يقل عن ثمانية انفجارات أحدها قرب المنطقة الخضراء التي تضم مقار بعثات أجنبية في إطار موجة من العنف رفعت عدد القتلى في العراق لأعلى مستوى شهري في خمس سنوات.

 

وقالت وزارة الداخلية في بيان صريح بشكل غير معتاد “شوارع العراق أصبحت ساحة حرب يستأسد فيها أناس مسعورون متعصبون طائفيا وتحركهم أحقاد وفتاوى دينية يقتلون الناس بدماء باردة”.

 

واضافت “قدرنا للظفر بهذه المعركة التي تريد تدمير البلاد وتقطع أوصالها وتحويلها إلى سوريا جديدة”.

 

وكانت الوزارة قدرت عدد الضحايا في وقت سابق بثلاثة قتلى و44 مصاباً.

 

وصعدت جماعات سنية مسلحة من بينها القاعدة هجماتها على الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة في الشهور الأربعة الأخيرة الأمر الذي أثار مخاوف من العودة إلى الحرب الطائفية الشاملة بعد 18 شهراً من انسحاب القوات الأمريكية.

 

وقالت مصادر بالشرطة إن قنبلة انفجرت على مسافة ما بين 200 و300 متر من المنطقة الخضراء قرب مقر وزارة الخارجية وأدت إلى مقتل اربعة اشخاص وإصابة 12 آخرين.

 

والمنطقة الخضراء شديدة التحصين وتضم سفارات غربية منها السفارة الأمريكية وكانت المنطقة هدفا للعديد من الهجمات.

 

ويشهد العراق منذ بداية العام هجمات بسيارات ملغومة بشكل شبه يومي.

 

وشهد كل شهر من الشهور الأربعة الماضية سقوط عدد أكبر من القتلى مقارنة بكل الشهور التي سبقته على مدى خمس سنوات.

 

وبدأت الحكومة حملة امنية لاعتقال الاشخاص المشتبه بأنهم من اعضاء الجماعات المسلحة وقال رئيس الوزراء نوري المالكي أمس الأربعاء إن الحملة ستستمر.

 

وأججت الحرب الأهلية في سوريا التوتر الطائفي في الشرق الأوسط ودعمت المسلحين السنة في العراق الذين يستفيدون ايضا من الاستياء العام وسط الأقلية السنية.

 

ووصفت وزارة الداخلية الصراع الشهر الماضي بأنه حرب مفتوحة وقالت الولايات المتحدة إنها ستتعاون بشكل وثيق مع الحكومة العراقية لمواجهة القاعدة.

 

وقال وزير الخارجية هوشيار زيباري الذي يزور واشنطن اليوم الخميس لوزير الخارجية الامريكي جون كيري ان الشعب العراقي لن يذعن للعنف وان الحكومة لن تسمح بالعودة إلى حرب اهلية او طائفية.

 

وقال زيباري في وزارة الخارجية الامريكية ان هناك تصميما واضحا لدى القيادة العراقية على عدم العودة الى ما كانت عليه الاحوال في عامي 2007 و2008.

 

وقال كيري ان الولايات المتحدة ستساعد بغداد على التصدي لتأثيرات الصراع في سوريا بما في ذلك تدفق الاسلحة من سوريا الى العراق ومن العراق الى سوريا بالاضافة الى محاربة جهود القاعدة وايران وحزب الله حليفي دمشق لتجنيد عراقيين.

 

وقال كيري “نحن ملتزمون بمساعدة العراق على الصمود لهذه الضغوط ودعم القوى المعتدلة في انحاء المنطقة.” كما حث بغداد على معالجة القضايا الداخلية الملحة التي تؤجج الصراع.

 

وأضاف “ينبغي تحقيق تقدم داخل العراق في القضايا السياسية وفي القضايا الاقتصادية وكذلك في القضايا الدستورية الاكبر المعلقة منذ فترة طويلة للغاية”.

 

وقالت الشرطة إن السيارات الملغومة التي انفجرت اليوم الخميس استهدفت أحياء في وسط وشرق وشمال وجنوب بغداد منها مناطق شيعية.

 

وقتل خمسة أشخاص عندما انفجرت قنبلة قرب مركز لشرطة المرور في منطقة البلديات في شرق بغداد.

 

وفي منطقة الشرطة الرابعة انفجرت قنبلة بمقطورة تحمل اسطوانات غاز الأمر الذي أدى لمقتل أربعة اشخاص. وقالت الشرطة إن حافلة صغيرة انفجرت في ورشة في الحسينية على الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة فقتلت ثلاثة اشخاص.

 

وقالت وزارة الداخلية إن قوات الأمن تواصل عملياتها “لضرب أوكار الإرهاب” خارج بغداد وتداهم مصانع لصنع القنابل ومراكز لتجنيد الانتحاريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث