لصوص الحطب يقتلون شجرة تظلل قبر نمر العدوان

لصوص الحطب يقتلون شجرة تظلل قبر نمر العدوان
المصدر: عمان- (خاص) من شاكر الجوهري

أقدم لصوص الحطب على تخريب شجرة بلوط ألفية (عمرها أكثر من ألف عام) قرب العاصمة “عمان”، لتسقط بمحاذات قبر الأمير الشاعر نمر العدوان.

الاعتداء على هذه الشجرة، ينظر له مثقفون على أنه اعتداء على الذاكرة الوطنية وجريمة بحق التراث باعتبار أنها تحظى برمزية تاريخية لا تقدر بثمن.

ويتم في الدول المتقدمة ترقيم الأشجار التراثية والتاريخية بواسطة ربط إطار معدني حول جذعها، ويتم رعايتها دوريا انتظام، وإحصاء الأشجار المعمرة وترقيمها وتثبيت أصولها في وزارات الزراعة والبيئة في تلك الدول.

مدير عام اتحاد المزارعين المهندس محمود العوران أشار إلى أن الإجراءات التي تتخذها الجهات المعنية حول حماية الأشجار التاريخية والثروة الحرجية في الأردن بشكل عام “خجولة” وغير كافية، مطالبا بتشديد الرقابة على الأحراج، خصوصا في ضوء انتهاج أساليب جديدة في التحطيب الجائر بافتعال الحرائق في الغابات الحرجية واستثمار الأحوال الجوية.

وأكد العوران أن التحطيب الجائر الذي امتد إلى أهم شجرة تاريخية في الأردن المجاورة لضريح الشاعر نمر بن عدوان، أصبح قضية وطنية تتطلب تضافر الجهود من قبل كافة الوزارات المعنية ومديرية الأمن العام ممثلة بالشرطة البيئية والحكام الإداريين، مشيرا إلى أن مواجهة هذه الظاهرة تتطلب إلى جانب تكثيف الرقابة تغييب الوساطة والمصالح الشخصية وتطبيق القانون.

ويبلغ قطر الشجرة المغدورة ستة أمتار، بينما يتراوح أعمار بقية الأشجار التاريخية في المقبرة بين 700 إلى 800 عام تقريبا.

ويدعم حدادين رأيه بوجود أعداد كثيرة من أشجار البطم الأطلسي المعمرة في وادي البطم جنوب الأزرق والذي يتجاور عددها الألف شجرة حاليا.

ولفت إلى أن الوزارة قامت بوضع محطة حراج جديدة فيها وتعيين حراس وطوافي حراج لحمايتها من الاعتداءات لكونها ثروة وطنية تاريخية نادرة علينا واجب حمايتها والحفاظ عليها.

ويذكر أن ضريح الأمير الشاعر نمر العدوان الذي وُلد عام 1745م وتوفي عام 1823م موجود في مقبرة ياجوز إلى الشمال من عمان، واسم أمه نوفة العدوان، حيث أنها لم تلد قبله سوى البنات وعلى مدى 20 سنة، وقد تغنى بحياته وشعره الأديب الراحل روكس بن زائد العزيزي في كتاب مستقل عنه.

وقبل وفاة الشاعر النمر أوصى بنقش الأبيات التالية على قبره وهي موعظة وحكمة:

تنقلك المنايا من ديارك واتحطك بديار غير دارك

دود القبر يرعى بعيونك وعيون الناس ترعى بديارك

وما تقدر ترد الدود عنك ولا تحرز تحامي عن ديارك

وكان لقصائده الأثر الطيب في تطوير وانتشار القصيدة البدوية والانتباه لها في ذلك الوقت، حيث أسس مدرسة شعرية خاصة به، وهو شاعر كبير وفارس عنيد لم يكن يرضى بأنصاف الحلول، لأنه أصلا شيخ قبيلة ونزاع نحو الطموح ليتبوأ المراكز الأولى سواء بقيادة القبيلة أو طلب العلا على المستوى الأدبي أو الاجتماعي.

وحياة نمر العدوان زاخرة بالقصص والروايات واستطاع أن يوثقها بقصائده الخالدة بالذاكرة، لأنها حياة استثنائية عاشها الشاعر وأضاءت لنا ماهية ابداعاته، وتوضح لنا الكيفية التي شكل فيها عالمه الخاص، عبر القصائد النبطية الصادقة، وقد لفت انتباه الناس منذ صباه وأصبحت قصائده أمثالا حية وشائعة مثل “هذا بلى أبوك يا عقاب” أو كما يقولون “وضحى وابن عجلان”.

وذكر الرواة أن أبناء نمر بن عدوان الستة ماتوا إلا أنه لم يرثيهم مثلما رثى “وضحى” ويقول بعضهم إنّه وافاهم الأجل صغاراً، ولم يبك على فراقهم كما بكى عند قبر “وضحى” وهو يقول:

يعقاب والله لا يميني حواوين.. ما يفهمون أبدين محيي المماتي

صبري زرعته في «زبارات نمرين».. أضحيت مثل أجويف أجرجر عباتي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث