هاني سلامة: “الراهب” ينتظر استقرار الشارع المصري

هاني سلامة: “الراهب” ينتظر استقرار الشارع المصري
المصدر: القاهرة - (خاص) من حسن مصطفى

ينتظر الفنان الشاب هاني سلامة استقرار الأوضاع في مصر حتى يستأنف تصوير فيلمه الجديد “الراهب” تأليف مدحت العدل وإخراج هالة خليل، والذي يعود به للسينما بعد غياب حوالي 3 سنوات.

ويكشف هاني سلامة في حواره مع “إرم” أسباب تعطل تصوير “الراهب” ورأيه في واقع السينما المصرية حاليا، ودوافعه لتقديم تجربة أخرى في الدراما التليفزيونية بعد مسلسل “الداعية”.

ما سبب تعطل تصوير فيلمك الجديد “الراهب”؟

كنا بدأنا التصوير السنة الماضية، ثم توقف التصوير بسبب انشغالي بمسلسل “الداعية” الذي عرض في شهر رمضان الماضي، وبعد أن انتهيت من المسلسل انتظرنا استقرار الأوضاع في الشارع المصري حتى نستأنف تصوير الفيلم مرة أخرى، ومن المنتظر أن نعود للتصوير خلال الأيام المقبلة.

وكيف ترى تجربتك في “الراهب”؟

هي تجربة مهمة بكل المقاييس، حيث يتعرض لقضية مهمة وشائكة، فالأحداث تدور حول شاب يدرس علم “اللاهوت” ويستعد للرهبنة، والسيناريو يرصد المشاكل التي يواجهها، وأعتقد أن الفيلم سيكون علامة مهمة في السينما المصرية، خاصة أنه يحمل بصمة سيناريست مهم مثل مدحت العدل ومخرجة موهوبة مثل هالة خليل.

ما رأيك في واقع السينما المصرية حالياً؟

السينما المصرية تواجه ظروفاً صعبة جداً بسبب الأوضاع السياسية، وحالة عدم الاستقرار والعنف الذي تمارسه جماعة الإخوان المسلمين، فدور العرض تعاني من غياب الجمهور وهذا طبيعي في ظل هذه الظروف، كما أنه من الصعب أن يغامر المنتجون بتقديم أفلام جديدة وهم لا يعلمون إن كانت ستحظى بفرص جيدة في العرض أم لا، وأعتقد أنه بعودة الاستقرار للشارع المصري ستعود السينما المصرية لسابق عهدها.

هل أثرت أزمة السينما الحالية على تواجدك كممثل؟

بالتأكيد، تأثير الأزمة طال كل نجوم السينما من مختلف الأجيال، مثلاً آخر أفلامي “واحد صحيح” من إنتاج 2011، بينما لو كانت الأمور تسير بشكل طبيعي كنت سأقدم فيلماً كل عام على الأقل، لكن استقرار مصر بالنسبة لي أهم من تقديم 100 فيلم، وعموماً عوضت غيابي عن شاشة السينما بتواجدي في الدراما التلفزيونية في رمضان الماضي من خلال مسلسل “الداعية”.

لكن السينما لها سحرها الخاص؟

هذا صحيح، وأنا في الأساس بدأت مشواري من خلال السينما، لكن طالما السينما المصرية تمر بأزمة تسببت في تراجع حجم الإنتاج، فمن المهم البحث عن وسيط مختلف لتقديم أعمال تناقش مشاكل المجتمع، وأنا تحمست لمسلسل “الداعية” بمجرد أن عرض المؤلف مدحت العدل عليّ الفكرة، خاصة أن الدور الذي لعبه الدعاة في الفترة الماضية كان مثيرا للجدل، فبعضهم كان يروج للفتنة والكراهية.

هل شعرت بحالة من الغربة أمام الكاميرا حينما قدمت تجربتك التليفزيونية الأولى؟

إطلاقا، فمنذ جلسات العمل التي كنا نعقدها للتحضير للمسلسل، شعرت وكأن جميع العاملين في المسلسل أسرة واحدة، والروح الجميلة جعلتني أتمنى أن تطول مدة التصوير، فضلا عن أن آلية العمل في المسلسل لم تختلف كثيراً عن التي نعمل بها في السينما، كما أن السيناريست مدحت العدل في الأساس كاتب سينمائي، وكذلك المخرج محمد جمال العدل بدأ مشواره في السينما.

وماذا عن مسلسلك المقبل “حارة اليهود”؟

المسلسل ما يزال في مرحلة الكتابة، وهو من تأليف مدحت العدل، ولن يعرض إلا في رمضان 2015 لذلك لن أستطيع الكشف عن تفاصيله في الوقت الحالي.

هل نجاحك الكبير في “الداعية” وراء موافقتك على تقديم مسلسل جديد؟

النجاح دائما يدفع الفنان للتفكير في تقديم أعمال جديدة، ويفتح شهيته للعمل والإبداع، ولاشك أن استقبال الجمهور لمسلسل “الداعية” جعلني أشعر بسعادة غامرة، وأفكر في تقديم تجربة أخرى على الشاشة الصغيرة، خاصة أن هناك موضوعات كثيرة من الصعب مناقشتها على شاشة السينما، بينما من السهل طرحها في الدراما التليفزيونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث