“الأعمال الأدبية” لدافنشي في ترجمة عربية: موسوعة الحياة المختصرة

“الأعمال الأدبية” لدافنشي في ترجمة عربية: موسوعة الحياة المختصرة

أبو ظبي ـ (خاص) إرم نيوز

اعتبر ليوناردو دافنشي (1452 – 1519) واحدا من أشهر فناني عصر النهضة الإيطالية، واستطاع أن يترك تأثيراً كبيراً في مدارس الفن في إيطاليا، ولا تزال أبحاثه ونظرياته حاضرة في الأكاديميات والمعاهد الفنية والعلمية .دافنشي كان رساماً، بيد أنه عرف، كذلك، نحاتاً ومعمارياً، وعالِماً وله إنجازات عملية ومساهمات نظرية في مجالات مثل علم التشريح، وعلم البصريات، وعلم الميكانيكا.

وعلى رغم انهماك صاحب لوحة «العشاء الأخير» بنظرياته ومكتشفاته العملية، إلا أن ذلك لم يحل دون تدوين بعض الرؤى ذات الطابع الأدبي، الوجداني. هذا ما نجده في الكتاب الصادر، أخيراً، عن دار التكوين (دمشق – 2013)، بترجمة الشاعر السوري «أمارجي».

يضم الكتاب الملاحظات والرسائل والأشعار والمسوَّدات التي كتبها دافنشي في فترات زمنية متباعدة، وجمعتها دور نشر إيطالية وعالميَّة تحت تسميات مثل “كتابات أدبيَّة”، و”مسوَّدات ليوناردو دافنشي”، و”كتاب الملاحظات لليوناردو دافنشي”. أما الترجمة العربية، التي نحن بصددها، فاختارت للكتاب عنوان “الأعمال الأدبية”. وهو مترجم عن الإيطالية، ويحوي هوامش وافية توضح بعض الالتباسات، ويشتمل، كذلك، على ملحق يضمّ بعض اللوحات والمخططات من أعمال دافنشي بغية تسليط المزيد من الضوء على شخصية هذا الفنان والمهندس والمخترع.

ومع أن اللغة الأدبية الهادئة والعميقة تطغى على أسلوب الكتابة هنا، غير أن دافنشي لا يكاد يترك موضوعاً إلا ويدلي بدلوه حوله. أفكار وتأملات واجتهادات وتوجيهات وإشراقات تمثل حصيلة عقود من الكدح المعرفي المضني. تتعدد المواضيع وتتنوع، على نحو يصعب حصره، من الفن إلى صخب الحياة، ومن الطبيعة البشرية الغامضة إلى اللاهوت والماورائيات، ومن الأساطير والخرافات إلى النبوءات والتوقعات، ومن الفلسفة والتأمل الرزين إلى السخرية الخفيفة، ومن سحر الطبيعة وقسوتها إلى علم الفلك ونواميسه، ومن الشعر والرسم إلى أكثر الأبحاث العلمية تعقيداً، ومن المزاج البشري إلى التوازن الذي يضبط حركة الأفلاك. الكون بكل ألغازه وأسراره، والأرض بما رحبت يمثلان المسرح الذي يتحرك فيه دافنشي. يجتهد هذا المبدع الإيطالي في عرض أفكاره وتأملاته ووجهات نظره ليتعرف القارئ إلى الوجه الآخر لدافنشي الذي كان شغوفاً بالمعرفة، ويتمتع بفضول حارق في فهم كل الظواهر والمسائل والمعادلات التي تواجهه.

كان دافنشي مدركاً، كما يسجل، أن «الطبيعة ملأى بنظريات منطق لا حدود لها، لم تخضع للتجربة من قبل أبداً»، ويرى، كذلك، أن «الحركة علّة كل حياة»، ويشترط لأجل الإخلاص في العمل أن يكون الباحث عاشقاً لما يبحث عنه، فيكتب: «كل معرفة تبتدئ من العاطفة». ولعل هذا الشغف بالمعرفة كان نابعاً من إيمانه بمقولة يدرجها في الكتاب تفيد بأن: «لا شيء أكثر إثارة للخوف من صيت قذر»، وقناعته التي يخزلها في هذا المقطع: «مثلما يصدأ الحديد من الإهمال، والمياه تَأسنُ من الركود، كذلك يقوّض الخمول قوة العقل».

بهذه المبادئ الطموحة يمضي دافنشي في سرد هواجسه وتجاربه وقناعاته، ولن يغفل في فصول أخرى الحديث عن تجربته في الرسم، وأحوال الظل والضوء، والخطوط والكتل التي تحتل سطح اللوحة، وعمل الحواس، مشدّداً عبر كل صفحة في الكتاب على مثابرته في مختلف الحقول المعرفية، ومبرهناً أن الاكتشاف والإبداع لا يأتيان بوحي من إلهام غامض بمقدار ما يظهران من طريق البحث والصبر والجهد والمهارة.

إنه كتاب مختصر. لكنه يمثل موسوعة تتضمن رؤيا خاصة لهذا العالم، ومحاولة فهم حركته عبر التجربة. يقول دافنشي: «سيقولون إني لا أستطيع، لغياب مهارتي الأدبية، أن أعبّر كما ينبغي عما أرغب في طرحه. لكنهم يجهلون أن موضوعاتي مشغولة بالتجربة أكثر مما بالكلمات، وهذه التجربة لطالما كانت معلمة أولئك الذين يتقنون الكتابة، وباعتبارها المعلمة الكبرى، سأستشهد بها في كل مرة، وأتغنى».

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث