البابا يطالب الكنيسة بإعادة النظر في تعاملها مع أبناء المثليين

البابا يطالب الكنيسة بإعادة النظر في تعاملها مع أبناء المثليين
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

ألقى البابا في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي خطابا أمام الاتحاد الدولي للرؤساء العامين، نشرت المواقع الإيطالية للمرة الأولى مقاطع منه السبت، مُركِّزة على مواقفه من أبناء الأزواج المثليين، إذ طالب فيهالكنيسة بإعادة النظر في تعاملها مع أبناء الأزواج المثليين، محذرا من الاستمرار في معاملتهم بطريقة قد تتحول إلى “لقاح ضد الإيمان”.

فيما يلي بعض مما ورد في الخطاب بشأن أبناء المثليين:

“من الناحية التربوية الزيجات المثلية تطرح علينا تحديا نجد صعوبة في فهمه”.

“أتذكر حالة طفلة حزينة أسرت لمعلمتها: (صديقة أمي لا تحبني)”.

ويتساءل البابا: “كيف نلقن تعاليم المسيح لجيل في حالة تحول؟”.

ويقول: “علينا الانتباه وإلا سنحقنهم بلقاح ضد الإيمان”.

رغم أن الكنيسة كانت دائما على خلاف مع المثليين ودعاة زواج شخصين من نفس الجنس، إلا أن محاولات البابا “فرانسوا” بالانفتاح على الموضوع لاقت استحسانا كبيرا، حتى أن أشهر موقع إلكتروني يدعم المثليين اختار البابا الشخصية الأكثر تأثيرا في سنة 2013 بسبب جملته الشهيرة: “إذا كان أحد الأشخاص مثليا ويبحث عن الله بصدق، فمن أكون لأحكم عليه.”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث