مي سليم لـ “إرم”: حققت حلمي بالوقوف أمام محمود عبدالعزيز في “جبل الحلال”

مي سليم لـ “إرم”: حققت حلمي بالوقوف أمام محمود عبدالعزيز في “جبل الحلال”

القاهرة – من حسن مصطفى

تستعد الفنانة الشابة مي سليم لتصوير دورها في مسلسل “جبل الحلال”، الذي تشارك في بطولته أمام الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، كما تنتظر عرض دورها في فيلم “المعدية” الذي تدور أحداثه في إطار رومانسي.

وفي حوارها مع “إرم” تكشف مي سليم عن تفاصيل تجاربها الفنية الجديدة، وأسباب تركيزها التمثيل في الفترة الأخيرة على حساب عملها الأساسي كمطربة.

كيف ترين تجربة العمل مع الفنان محمود عبدالعزيز في مسلسل “جبل الحلال”؟

أنا سعيدة جدا بترشيحي للوقوف أمام الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، وأنتظر بدء التصوير بفارغ الصبر، لأنني قبل أن أكون ممثلة أو مطربة أنا من عشاق هذا الفنان الكبير، وأعتقد أن تجربتي معه ستكون علامة مهمة في مشواري.

هل ستكتفين بمسلسل واحد في رمضان المقبل؟

حتى الآن لم أحسم قراري إلا بالمشاركة في مسلسل “جبل الحلال”، لكن حتى لو لم أشارك في أي عمل آخر، يكفيني أنني في رمضان المقبل حققت حلمي بالعمل مع الفنان محمود عبدالعزيز.

ما سر حرصك على التواجد في الدراما التليفزيونية إلى جانب السينما؟

الدراما التليفزيونية أصبحت مهمة جدا، كما أنها بديل عن السينما في كثير من الأحيان، والتجارب التي قدمتها في رمضان الماضي كانت مرضية جدا بالنسبة لي، فيكفي أنني تعاونت مع الكاتب الكبير وحيد حامد في مسلسل “بدون ذكر أسماء”، وسعدت كذلك بتعاوني مع الفنان الكبير نور الشريف في مسلسل “خلف الله”، ومع الفنان مصطفى شعبان في مسلسل “مزاج الخير”.

ماذا عن تجربتك السينمائية الجديدة في فيلم “المعدية”؟

أعتقد أنها تجربة مختلفة بالنسبة لي على الشاشة الفضية، خاصة أنه يدور في إطار رومانسي اجتماعي، وهذه النوعية من الأفلام أصبحت نادرة في الفترة الأخيرة، وأجسد من خلاله شخصية زوجة بسيطة تعيش في منطقة شعبية وكل ما يشغلها تربية أولادها، في ظل سفر زوجها للعمل في الخارج، لكنها تكتشف فجأة أن زوجها على علاقة بامرأة أخرى.

هل جذبك “المعدية” لأنه مختلف عن فيلمك الأخير “عش البلبل”؟

بالتأكيد هناك إختلاف كبير بين الفيلمين، ففيلم “عش البلبل” تدور أحداثه في حي شعبي، ويشارك في بطولته نجمين من نجوم الغناء الشعبي هما سعد الصغير وبوسي، والحقيقة أنني صورت فيلم “المعدية” قبل “عش البلبل”، لكن تأجل عرضه لظروف إنتاجية، وإن كنت أبحث دائما عن التنوع في أدواري والأعمال التي أقدمها.

هل تركيزك على التمثيل خطفك من عالم الغناء؟

ربما يكون تركيزي على التمثيل كان أكبر من الغناء في الفترة الماضية، لأنني أردت أن أثبت وجودي كممثلة، لكن يبقى الغناء هو عشقي الأول ويرجع إليه الفضل في عملي كممثلة، وأنا أستعد لتقديم أغنيات جديدة، ومؤخرا صورت فيديو كليب لأغنية “سمعاه”.

ما هي أبرز ملامح علاقتك بشقيقتيك ميس ودانا حمدان؟

نحن أصدقاء قبل أن نكون أخوات، ولا أتخيل نفسي أعيش بدون ميس ودانا، وكثيرا ما ألجأ إليهما في لحظات الضيق، وأبوح لهما بأسراري، فهما بعد أمي الصدر الحنون الذي يحتويني في لحظات ضعفي.

ماذا عن علاقتك بإبنتك “لي لي”؟

“لي لي” هي نقطة النور الموجودة في حياتي، وهي التي تمنحني القدرة على تخطي أي ظروف صعبة، وربما أغيب عنها كثيرا بسبب انشغالي بأعمال فنية، لكن بمجرد أن أنتهي من التصوير أسرع إلى البيت لكي أكون بجوارها، وكنت كثيرا أسمع عن إحساس الأمومة لكن الواقع شيء آخر مختلف تماما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث