الأردنيون يخوضون معارك “التوجيهي” بالرشاشات

الأردنيون يخوضون معارك “التوجيهي” بالرشاشات
المصدر: عمان- (خاص) من شاكر الجوهري

تحولت المحافظات الأردنية إلى جبهات حرب تستخدم فيها الرشاشات سريعة الطلقات، إلى جانب المسدسات، والهراوات، والأسلحة البيضاء من قبل طلبة الثانوية العامة وذويهم، الذين أبدوا اصرارا مسلحا على حقهم في الغش، في امتحانات الفصل الشتوي.

ورغم كل ذلك، يؤكد وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات، أن اليوم الثاني من امتحانات توجيهية الشتاء مر بخير، فيما أعلن وزير الداخلية حسين المجالي عبر وسائل الإعلام أن قوات الدرك والبادية ستشارك في توفير الأمن حول لجان الامتحانات، ومنع الغش المسلح.

ومع ذلك، فإن السلاح نجح في تمرير حالات غش، كما نجح في محاصرة مراقبي الامتحانات وتهديدهم بالقتل والاعتداء عليهم بمختلف الأدوات عقابا لهم لأنهم قاموا بواجبهم في المراقبة ومنع الغش.

يشجع على الإقدام على مثل هذه الاعتداءات تساهل الحكومات، مع الذين اعتادوا الاعتداء على أمن المجتمع، وتكليف أصحاب السوابق بفض المظاهرات والاعتصامات المطالبة بالإصلاح السياسي على مدى ثلاث سنوات.

وبلغت حالة الانفلات الأمني، الأحد، درجة إطلاق النار من رشاشات على قوة من سلاح البادية في محافظة المفرق، لأنها طلبت من سيارة التوقف عند حاجز للتفتيش.

وفي جامعة الزرقاء حدث بالتزامن، اشتباكات على خلفية اعتراض “تجمع الولاء والانتماء” على احتفال طالب كان موقوفا في أمن الدولة بسبب حيازته شعار رابعة.

فيما حاصر أهالي وطلاب ذيبان بمحافظة مأدبا، الأحد، مراقبي ومراقبات قاعات التوجيهي في مدرسة الجبل،وحطموا ثلاث سيارات تعود ملكيتها للمراقبين المحاصرين داخل القاعة.

وفي السياق, أقدم مسلحون ملثمون على اقتحام عدد من قاعات امتحان الثانوية العامة بمدارس تابعة لمديرية تربية مدينة السلط، بحسب شهود عيان.

وبين الشهود أن مدارس عيرا ويرقا والسلط الثانوية تعرضت إلى اقتحام من قبل ملثمين يحملون السلاح، وأنهم احتجزوا معلمين ومراقبين، ليتسنى لهم تهريب أسئلة الإمتحان إلى آخرين خارج القاعات بهدف الإجابة عليها ومن ثم إعادتها إلى الطلبة.

وشهدت معظم مدارس مدينة السلط حالة من الفوضى إثر وجود تجمعات كبيرة أمامها، لا سيما مدارس أديب وهبة، وحسني فريز، والحسناء.

وفي تطور لاحق، أكد مصدر أمني أن دفاتر الإجابات سلمت من قبل اللجان المشرفة على القاعات إلى مدير تربية السلط فايز جويعد، فيما اعتقل أربعة أشخاص منهم.

وفضت الشرطة في منطقة غور الصافي بلواء الأغوار الجنوبية تجمعا لطلاب ثانوية عامة، احتجوا خلاله على حرمان طالب قام بتمزيق دفتر إجابته، وفق مصدر أمني.

وأشار المصدر إلى إصابة أحد أفراد الأمن العام بكسور خلال فض التجمع، فيما اعتدى محتجون على مبنى المدرسة ومركبات المراقبين، قبل أن تلقي الأجهزة الأمنية القبض على عدد منهم.

وكذلك أعرب مواطنو غور الصافي عن غضبهم مما تقوم به الأجهزة الأمنية من اعتقالات عشوائية.

فيما أكد متصرف اللواء حسين الضمور أن الوضع مطمئن ولا توجد مشاكل، وتمت السيطرة على الوضع والتحقيقات جارية لمعرفة المتسببين بأحداث الشغب.

بدورها أكدت وزارة التربية تسريب ورقة أسئلة امتحان الثقافة العامة للطلبة غير النظاميين عقب بدء الاختبار بـ 10 دقائق.

وأعلن الناطق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم وليد الجلاد أن الوزارة ستقوم منذ الأحد بنشر أسماء الطلبة الذين يخترقون امتحانات الثانوية العامة التي بدأت السبت.

يجدر بالذكر أن امتحانات الثانوية العامة تستمر شهرا كاملا، يتوقع أن تشهد أيامه الكثير من المشاكل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث